كشف النقاب عن أسرار جيش الطين العظيم
جيش تيراكوتا المصنوع من الطين أحد عجائب الدنيا

كشف النقاب عن أسرار جيش الطين العظيم

جيش تيراكوتا الطيني أحد أهم الاكتشافات الأثرية الحديثة، ويعد بمثابة الأعجوبة الثامنة من عجائب الدنيا. أمر ببناء هذا الجيش إمبراطور الصين الأول تشين شي هونغ الذي كان مهووساً بفكرة الخلود. وقد تم اكتشاف هذا الجيش بالقرب من قبر تشين شي هونغ. فما هي أسطورة جيش التيراكوتا الصيني؟ ومَن هو الإمبراطور تشين؟

اكتشاف أثري

في مارس عام 1974  اكتشفت مجموعة من الفلاحين خلال حفرهم بئراً في مقاطعة شيان الصينية شظايا من تمثال طيني. كان  أول دليل على ما يمكن أن يكون أحد أعظم الاكتشافات الأثرية في العصر الحديث. ألا وهي جيش تيراكوتا المصنوع من الطين الذي يمكن أن يتم تصنيفه كأحد عجائب الدنيا.

بالقرب من قبر تشين شي هوانغ غير المكتشف الذي نصب نفسه أول إمبراطور للصين في عام 221 قبل الميلاد وضع كنزاً تحت الأرض غير عادي: جيش كامل من جنود وخيول تيراكوتا بالحجم الطبيعي، مدفونين لأكثر من 2000 عام.

عندما اكتشف المزارعون مجمع الدفن لأول مرة، شرع علماء الآثار في العمل في واحد من أكثر المواقع القديمة المدهشة. كشفت الحفريات عن قلعة مترامية الأطراف بها آلاف المحاربين، كل منهم مصمم بوجه فريد وملابس غاية في الروعة. بالإضافة إلى المحاربين أنفسهم كشفت الحفريات عن خيول وعربات وأواني طقوس برونزية ومجوهرات وزخارف ذهبية وفضية.

وفقاً للمؤرخ الصيني سيما تشيان فإن خشية الإمبراطور من اكتشاف العمال لهذا الكنز الموجود في القبر جعله يُغلق البوابة الخارجية لسجن جميع الحرفيين والعمال حتى لا يخرج أحد.

تكشف السجلات التاريخية عن هذا الإمبراطور الغامض أنه تولى حكم الصين في الثالثة عشر من عمره. وعلى الرغم من توليه الحكم في سن صغيرة إلا إنه أمر عماله بالشروع في البناء على الفور. عملت أعداد هائلة من العمال في ذلك المشروع الذي توقف مع اقتراب سلالة الإمبراطور من الانهيار.

قام علماء الآثار بحفر أربع حفر حتى الآن. ثلاثة منها تحتوي على جنود من الطين، وعربات تجرها الخيول وأسلحة. أما الحفرة الرابعة فكانت فارغة، وهي شهادة على أن البناء الأصلي لم يكتمل.

“اقرأ أيضاً: هل كانت حدائق بابل المعلقة مجرد سراب تاريخي


جيش تيراكوتا

جيش تيراكوتا الصيني ؛ تشين شي هوانغ أول إمبراطور للصين ؛ عجائب الدنيا
جيش كامل من الطين تم اكتشافه مؤخراً في الصين

لم يعثر علماء الآثار على جندي واحد فحسب، بل الآلاف من جنود الطين، لكل منهم تعابير وجه فريدة ومرتبة حسب الرتبة، وعلى الرغم من رمادية اللون إلى حد كبير اليوم، إلا أن بقع الطلاء تشير في الحال إلى الملابس ذات الألوان الزاهية. كشفت الحفريات الأخرى عن سيوف وسهام وأسلحة أخرى، العديد منها في حالة بدائية.

الجنود في ممرات تحت الأرض تشبه الخنادق. في بعض الممرات، تصطف الخيول المصنوعة من الطين أربعة جنباً إلى جنب ؛ وراءهم عربات خشبية. جيش تيراكوتا كما هو معروف يعد جزءً من ضريح متقن تم إنشاؤه لمرافقة الإمبراطور الأول للصين في الحياة الآخرة، وفقاً لعلماء الآثار. لكل ما سبق يعد جيش التيراكوتا الطيني أحد عجائب الدنيا التي تم اكتشافها مؤخراً عن طريق الصدفة.


قبر تشين شي هونغ

لا يزال قبر تشين شي هونغ نفسه غير محفور، على الرغم من أن كتابات المؤرخ الصيني سيما تشيان تشير إلى كنوز أكثر من ذلك بكثير، ليس جيش تيراكوتا فحسب. كما تشير السجلات التاريخية إلى أن المقبرة تحتوي على نسخ طبق الأصل من أنهار وجداول المنطقة المصنوعة من الزئبق المتدفق إلى البحر عبر التلال والجبال البرونزية. لكن الغريب في الامر أن الاختبارات الحديثة التي أجريت على تل المقابر كشفت عن تركيزات عالية بشكل غير عادي من الزئبق، مما أعطى مصداقية لبعض السجلات التاريخية على الأقل.

“اقرأ أيضاً: أصول الماسونية .. حقائق وأساطير وراء حجاب السرية


مَن كان الإمبراطور الصيني وراء جيش التيراكوتا؟

تشين شي هوانغ أول إمبراطور للصين
تشين شي هوانغ حاكم الصين الأول الذي وحد الصين

كان تشين شي هوانغ أول إمبراطور للصين، وكان حاكماً وحشياً وحد الصين القديمة، كما أرسى أسس سور الصين العظيم.

كان للصين تاريخ طويل في الوقت الذي تم فيه توحيد دولها تحت إمبراطورها الأول. حيث نمت المستوطنات في الوديان الصفراء ونهر اليانغتسي لتصبح حضارة زراعية.
بين القرنين الخامس والثالث قبل الميلاد، وهو الوقت المعروف باسم فترة الممالك المتحاربة، قاتلت سبع ممالك على الأقل من أجل السيادة على شرق وسط الصين. انتصرت ولاية تشين، التي يقع مقرها في سهول سيتشوان، في نهاية المطاف عام 221 قبل الميلاد تحت قيادة الملك تشنغ الذي لا يرحم. أعطى الملك المنتصر نفسه لقب إمبراطور الصين الأول.

إصلاحات تشين شي هوانغ

بقوة شخصية شرسة بدأ شي هوانغ في تشكيل أراضيه المتنوعة في إمبراطورية صينية واحدة مطيعة لإرادته، وقام بالعديد من الاصلاحات على سبيل المثال:

  • قام بتقسيم الأراضي إلى 36 منطقة قيادة، يشرف على كل منها حاكم، وقائد عسكري، ومفتش إمبراطوري، وجميعهم يتبعونه. قام بنقل مئات الآلاف من العائلات ذات النفوذ من مقاطعاتهم الأصلية إلى العاصمة، شيان يانغ، حيث يمكنه مراقبتها عن كثب.
  • أصدر عملة إمبراطورية جديدة. كما تم توحيد الأوزان والمقاييس. حتى أحجام العربات تم صنعها وفقًا لمقياس معين، بحيث يمكن وضعها ضمن الأخاديد الموجودة في طرق الصين.
  • أمر الإمبراطور بأن تكون الكتابة الصينية موحدة، بحيث يتم تمثيل جميع الكلمات التي لها نفس المعنى في لغات البلد المتنوعة بنفس الأحرف.

قمع شي هوانغ المعارضة بوحشية. تقول بعض الروايات التاريخية إنه اعتقل وأعدم 460 باحثاً، وصادر النصوص التي استخدموها لانتقاد الحكومة و أحرقها. خدم مئات الآلاف من الرجال في جيش تيراكوتا، وتم حشدهم للدفاع ضد البدو في الشمال وضد القبائل الأخرى في الجنوب. مئات الآلاف تم تسخيرهم لبناء القصور والقنوات والطرق وقد قاموا ببناء دفاعات حدودية على طول النهر الأصفر، حيث قاموا ببناء 44 مدينة محيطة بأسوار تطل على النهر. امتد خط الدفاعات لأكثر من 3000 ميل. كان هذا المشروع الذي مات خلاله عدد لا يحصى من العمال، بمثابة بداية السور العظيم.

“اقرأ أيضاً: حقيقة مقتل النبي يحيي ولماذا وُضع رأسه على طبق من فضة؟


البحث عن الخلود

ليس من المستغرب أن يكون الإمبراطور الأوتوقراطي تشين شي هونغ هدفاً لعدة محاولات اغتيال. ربما ردا على ذلك، أصبح شي هوانغ مهووساً بفكرة الخلود. وكما سجل سيما تشيان المؤرخ الصيني أن مستشاري الإمبراطور نصحوه بأن أعشاب الخلود لن تعمل حتى يتمكن من التحرك دون أن يلاحظه أحد. وبناءً على ذلك، بنى ممرات تربط بين قصوره حتى يتمكن من التحرك بشكل غير مرئي.

مما لا شك فيه أن أكثر مشاريعه جنوناً  كانت قبره الهائل، وحشد جيش تيراكوتا المدفون الذي شيد بتكلفة هائلة من قبل 700000 مجند للعمل بالسخرة.


يعد اكتشاف مقبرة جيش تيراكوتا الصيني التي وجدت بالقرب من قبر تشين شي هونغ أحد أعظم الاكتشافات الأثرية في العصر الحديث بما يحمله من دقة في الصناعة والحرفية حتى يكاد من فرط تفاصيله أن يكون جيشاً من لحم ودم. لكن لم يتم  تصنيفه حتى الآن كأحد عجائب الدنيا السبع.

المراجع:

1.    Author: Arthur Lubow, (7/2/2009), ​​​​Terra Cotta Soldiers on the March, www.smithsonianmag.com, Retrieved: 11/19/2020.

2.    Author: KRISTIN BAIRD RATTINI, (6/3/2019), Who was the Chinese emperor behind the terra-cotta warriors?, www.nationalgeographic.com, Retrieved: 11/19/2020.

3.    Author: Owen Jarus, (11/29/2016), Terracotta Warriors: An Army for the Afterlife, www.livescience.com, Retrieved: 11/19/2020.

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

This Post Has One Comment

اترك رد