كتاب الحياة

كتاب الحياة

بعد رحيلك تكسر قلمي وتبعثرت عباراتي وبهت ضياء ما كنت أصيغه، أشعر أن الليل جاثم على صدري، ومازلت في انتظار بزوغ الفجر، اليوم كلماتي لا تحمل حروفها سوى الوجع، بحثت عنكِ طويلاً وسنين عمري تنسل مثل الرمال من بين أصابعي، فتشت عنكِ في أروقة المعابد القديمة وبين نقوش الجداريات العتيقة حتى أصابني اليأس، لكنني قررت الانتظار، انتظرتك طويلاً في حين كانت قاطرة العمر تجر عرباتها لترحل، انتظرتك حتى غاب عني حلم أعتقه منذ الأزل، انتظرتك وأنا أقف على عتبة الزمان، كل شيء يعدو من حولي وأنا مازلت مكاني حتى كشرت لي الحياة عن أنيابها وابتعلتني ثم لفظتني في جوف قبر مظلم وأمسيت سطراً تائهاً بين صفحات كتاب الحياة …….

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك تعليقاً