جبل شاستا: هل هو موطن سكان جوف الأرض؟

You are currently viewing جبل شاستا: هل هو موطن سكان جوف الأرض؟

جبل شاستا ليس أطول أو أجمل جبل في سلسلة جبال كاسكيد التي تقع غرب الولايات المتحدة؛ لكنه أسطورة ووجهة شديدة الغرابة. لقد دارت حول هذا الجبل الكثير من القصص والأساطير غير العادية. فما هو جبل شاستا؟ وما هي الأساطير الغريبة التي حامت حوله؟

جبل شاستا موطن سكان جوف الأرض

في دراسة ممولة من الحكومة الأمريكية، اعترف 89 بالمائة من الزائرين الذين تم استجوابهم بأنهم أتوا إلى جبل شاستا لعبادة الآلهة والكائنات الغريبة التي يُعتقد أنها تعيش في الأرض الجوفاء أسفل الجبل – والذين يشار إليهم كثيراً باسم “سكان الجبال”.

يمكن إرجاع معظم القصص الغريبة المحيطة بجبل شاستا إلى كتاب بعنوان “ساكن على كوكبين” الذي نُشر لأول مرة في عام 1906. هذا الكتاب كتبه المراهق فريدريك س. أوليفر الذي كان يعيش في كاليفورنيا. بينما يحتوي كتاب أوليفر على بعض المراجع التي تربط جبل شاستا بمجموعة من الصوفيين أو الأتباع الروحيين كما يُطلق عليهم. هؤلاء الصوفيون يعرفون مدخل نفق لمدينة سرية تحت جبل شاستا.

اقرأ أيضاً: التاريخ المأساوي وراء الاحتفال بعيد الأم


أسطورة الأم ماري

 

جبل شاستا

 

يُنظر إلى جبل شاستا على نطاق واسع على أنه بقعة ساخنة خارقة للطبيعة. حيث تكون الحواجز بين العوالم أرق إلى حد كبير. ففي بعض الأحيان، يعد الموتى بالعودة من قبورهم من الجبل.

في عام 1951 افتتحت امرأة ذات ميول ثيوصوفية أطلقت على نفسها اسم الأم ماري مؤسسة تسمى “النُزل”. تقع في الشارع الرئيسي في وسط مدينة مونت شاستا. وقد أصبحت الأم ماري مفتونة بجبل شاستا بعد أن قرأت كتاب “ساكن على كوكبين”. بينما اعتقدت أن مؤسستها ستجذب النفوس المفقودة التي تمر عبرها، والتي يمكنها مساعدتها في طريقهم إلى التنوير.

خلال سنوات اقامتها في هذا المكان النائي زعمت ماري أن أكثر من 10000 زائر جاءوا إليها. وعلى مر السنين كان المسافرون المرهقون يتجهون إلى الطريق السريع في منتصف الليل، ويجدون أنفسهم مضطرين بشكل غريب لإيقاف رحلتهم إلى خارج المدينة من أجل التزود بالطعام. لكن دوماً ما يجدون أنفسهم عند عتبة نزل ماري. فهو المكان الوحيد المفتوح في المدينة حيث يمكنهم الحصول منه على شيء يأكلونه.

كانت ماري دائماً تجلس وحيدة في الطابق العلوي في غرفتها في منطقة جبل شاستا، لكن قيل إنها كانت تعرف بشكل حدسي متى كانت على وشك استقبال زائر آخر، وستنزل إلى الطابق السفلي وتجلس على الطاولة عندما يدخلون، وهي على استعداد لبدء محادثة حية. قيل كذلك أن ماري لديها موهبة معينة لإخبار الناس بالضبط عن التعاليم التي يحتاجون إلى سماعها، والتحدث بطريقة متواضعة وجذابة.

وفاة الأم ماري

في سن الخامسة والسبعين، عندما توفيت الأم ماري، زعم أنها تركت تعليمات لأتباعها بالسهر على جثتها. لأنها كانت تنوي العودة من الموت عبر جبل شاستا. فعل أتباعها ما أمرت به بالضبط، وأبقوا موتها سراً عن الجميع لمدة شهر تقريباً. خلال ذلك الوقت، وقف صبي يبلغ من العمر ستة عشر عاماً ورجلين أكبر سناً بجانب جثتها على مدار الساعة، في انتظار عودة روحها إلى جسدها المادي. من الصعب تخيل الرعب الذي أحدثته جثة متحللة غير محنطة، مستلقية لمدة شهر تقريباً في غرفة النوم. لا بد أنه كان مشهداً مرعباً لكل الحضور.

من الواضح أن أتباع ماري استنتجوا أن روحها لن تعود إلى جسدها بعد كل شيء. أو على الأرجح فأن مظهر الجثة المروع والرائحة الكريهة أعادتهم إلى رشدهم. لأنهم جاءوا أخيراً ودفعوا جسدها بهدوء إلى مشرحة المدينة، وأبلغوا السلطات. لذا ليس من المستغرب أن تم إغلاق نزل الأم ماري منذ ذلك الحين.

اقرأ أيضاً: ماذا حدث في سدوم وعمورة؟


الروايات الأمريكية الأصلية حول جبل شاستا

بعض الروحانيين المعاصرين لديهم وجهة نظر مثيرة للاهتمام حول جبل شاستا. ففي دراسة لعلم الاجتماع، أعرب الروحانيون المعاصرون عن تقديرهم لروايات الأمريكيين الأصليين حول الجبل. بينما اعترفوا أيضاً بأن جبل شاستا هو المكان الذي يذهب إليه العديد من الروحانيين المعاصرين لتجسيد التعبير عن الوعي الأعلى على الكوكب، والخطوة إلى أدوارهم السامية كمعلمين روحيين وكائنات مستنيرة.

لقد ربط الروحانيون المعاصرون الجبل المقدس للأمريكيين الأصليين بالأرض الجوفاء التي يعيش فيها كائنات أرقى وأعلى من الانسان. بينما هذه الكائنات يمكنها أن تحقق كل الرغبات مثل الخلود، والتحرر من الألم والمعاناة، والرفاهية المبهرة، والرفقة، والحب.

لا يوجد جحيم في هذه النظرة الروحية البديلة حول جبل شاستا. لكن سكان الأرض يتم تحذيرهم باستمرار من أن الوقت ينفد منهم، ومن الأفضل أن يتطوروا ويؤمنوا مكانهم في هذا المكان قبل حدوث بعض الكوارث المستقبلية المتغيرة باستمرار.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك