هل تعلم ما هي أطرف نكتة في العالم؟

You are currently viewing هل تعلم ما هي أطرف نكتة في العالم؟
مشروع البحث عن النكتة القاتلة

أطرف نكتة في العالم هي عنوان واحدة من أشهر الرسومات التي رسمتها مجموعة مونتي بايثون البريطانية. كان من الواضح أن النكتة قاتلة، لدرجة أن أي شخص يقرأها أو يسمعها يموت من الضحك على الفور. في السطور التالية نستعرض قصة أطرف نكتة في العالم لمونتي بايثون، ثم نستعرض دراسة حاولت العثور على هذه النكتة في جميع أنحاء العالم.

النكتة القاتلة

تدور أحداث القصة خلال الحرب العالمية الثانية. حيث يفكر رجل يدعى إرنست سكريبلير في نكتة، ويكتبها ويموت- حرفياً – من الضحك. وبعد وقت قصير تدخل والدته إلى غرفته لتجد ابنها ميتاً فيصيبها الذعر. وتجد في يده ورقة مجعدة تسحبها من يده وتقرأها، معتقدة أنها رسالة انتحار. ثم تبدأ في الضحك بشكل هستيري وتسقط على المكتب وتموت. يأتي ضابط التحقيق ويحاول قراءة النكتة بعد تشعيل موسيقى كئيبة لخلق حالة مزاجية محبطة، ويبدأ في قراءة النكتة وما إن فعل حتى يموت أيضاً ضاحكاً. اتضح أن النكتة كانت مضحكة جداً لدرجة أنها تقتل من يقرأها. لذا أصبحت سلاحاً فتاكاً في الحرب.

 تم تسليم النكتة للجيش البريطاني، وبعد اختبار دقيق تُرجمت إلى الألمانية، من خلال ترجمة كل كلمة في النكتة بواسطة شخص مختلف حتى لا يقرأها شخص واحد فيموت. ويُقال إن أحد المترجمين التقط عن طريق الخطأ لمحة من كلمتين وتم نقله إلى المستشفى لأسابيع.

أُعطيت النسخة المترجمة من النكتة للجنود البريطانيين الذين لا يتحدثون الألمانية، لأن عدم فهم الألمانية هو السبيل الوحيد للنجاة من قراءة النكتة. وقد استخدمت النكتة كسلاح لأول مرة في الحرب العالمية الثانية في 8 يوليو 1944. حيث قرأها الجنود الألمان في ساحة المعركة فسقطوا أمواتاً من الضحك.

ويحكى أن جندي بريطاني وقع في أسر القوات النازية وأجبر على إلقاء النكتة على الألمان، فمات الجنود واستطاع الهرب. لكن سرعان ما قام الألمان بصياغة نكتة مضادة، وتُرجمت للإنجليزية، وبثت في محطات الراديو، لكنها لم تؤتي ثمارها. ولم يكن هناك مفر من تجنب النكتة القاتلة إلا بعد انتهاء الحرب. حيث وافقت جميع الدول على حظر مزاح الحرب في جلسة خاصة لاتفاقية جنيف. ثم أقامت الدول نصب تذكاري مكتوب عليه “نكتة غير معروفة”.


مشروع البحث عن أطرف نكتة

أفضل نكتة في العالم
مشروع بحث ريتشارد وايزمان عن أطرف نكتة

شرع عالم النفس البريطاني ريتشارد وايزمان في عام 2001 في البحث عن أطرف نكتة في العالم بدعم من جمعية العلوم البريطانية. وبدأ في إطلاق موقع إلكتروني تحت اسم “مختبر الضحك”. وكان من المقرر أن يستمر البحث لمدة عام من أجل جمع البيانات اللازمة للدراسة. ينقسم الموقع إلى قسمين، في أحدهما يمكن للمشاركين كتابة ورفع النكتة المفضلة لديهم على صفحات الموقع، وفي القسم الثاني يتم تحميل بياناتهم مثل العمر والجنسية وما إلى ذلك. أما الشيء الأساسي في الدراسة هو أنه يمكن للجميع تقييم النكات التي قام المشاركون بتحميلها على الموقع.

تلقى الموقع أكثر من 40.000 نكتة صنفها 350.000 شخص من 70 دولة، وكانت الغالبية العظمى من المشاركين من الدول الأنجلو سكسونية، وسجل الموقع مشاركة حوالي 1.5 مليون شخص حول العالم. وبعد انتهاء فترة الدراسة حصل ريتشارد وايزمان على النكتة الفائزة. فماذا كانت؟

اقرأ أيضًا: الموت من الضحك: قصص غريبة لأشخاص ماتوا من الضحك

النكتة الفائزة

“تحكي النكتة الفائزة قصة اثنين من الصيادين في الغابة، وفي لحظة يسقط أحدهما مغشياً عليه، جحظت عيناه ويبدو أنه لم يعد يتنفس. يخرج صديقه هاتفه ويتصل بخدمات الطوارئ. يأتيه صوت امرأة على الطرف الآخر، فيصرخ عليها بيأس قائلاً: مات صديقي! ماذا أفعل؟

تحاول المرأة تهدئته وتقول له: حالاً سأساعدك، ولكن في البداية دعنا نتأكد من أن صديقك قد مات.

تسود لحظات من الصمت، ثم تسمع المرأة صوت طلقة نارية، وبعد يعود صوت الرجل على الهاتف ليقول لها: ماذا الآن؟”

قدم هذه النكتة الفائزة طبيب نفسي بريطاني يبلغ من العمر 31 عاماً. ووفقاً لعدد من الباحثين فإن هذه النكتة تعمل في العديد من البلدان وبين الناس من جميع الأعمار والجنسيات. فالنكات الأفضل هي التي – وفقاً لعلم النفس – تجعلنا نشعر بالتفوق على الآخرين، أو تقلل من التأثير العاطفي في حالة القلق، أو تفاجئنا لأنها تحتوي على تناقض. وتحتوي هذه النكتة على العناصر الثلاثة.

اقرأ أيضًا: فوائد الضحك: الدواء الأكثر قدرة على الشفاء

النكتة التي جاءت في المرتبة الثانية

في معرض حديثنا عن أطرف نكتة في العالم كان لابد من إلقاء الضوء على النكتة التي حصلت على المركز الثاني في الدراسة المذكورة. تقول النكتة:

“ذهب شارلوك هولمز والدكتور واتسون للتخييم، ونصبا خيمتهما تحت النجوم وخلدا للنوم. وفي منتصف الليل، أيقظ شارلوك صديقه وقال له: واتسون! انظر إلى النجوم وأخبرني ماذا ترى؟

يجيب واتسون: أرى الملايين من النجوم.

يسأله شارلوك: وماذا تستنتج من هذا؟

يرد واتسون قائلاً: حسناً، إذا كان هناك ملايين المجرات أو حتى عدد قليل منها فقط لديه كواكب، فمن المحتمل جداً وجود كواكب مثل الأرض، وإذا كان هناك بعض الكواكب مثل الأرض، فمن الممكن أيضاً أن تكون هناك حياة.

يرد عليه شارلوك غاضباً: واتسون! لا تكن أحمقاً، فهذا يعني أن شخصاً ما سرق خيمتنا”.

اقرأ أيضًا: الظواهر الخارقة للطبيعة: هل هي حقيقة أم مجرد خدع عقلية؟

هل هناك نكتة يضحك عليها الجميع؟

يوضح ريتشارد وايزمان في كتابه “علم الغرائب” أن البحث عن الفكاهة يخبرنا بعدد من الأشياء المثيرة للاهتمام، ومن بينها أن الناس في أجزاء مختلفة من العالم يضحكون على أشياء مختلفة، لكن تتوقف قدرة النكتة على إضحاك الناس على الموقف الخاص وسياق الموضوع. على سبيل المثال يضحك كبار السن على النكات التي تتناول فقدان الذاكرة ومشاكل السمع.

نكتة وايزمان المفضلة

نختم هذا المقال الطريف بالنكتة التي يعتبرها وايزمان أطرف نكتة سمعها، وهي تقول:

“ذهب كلب إلى مكتب البريد لإرسال برقية، أمسك الكلب بقطعة فارغة من الورق وكتب: لحمة، لحمة، لحمة، لحمة، لحمة، لحمة، لحمة، لحمة، لحمة”. نظر الموظف إلى ما كتبه الكلب وقال له: ها هي تسع كلمات، يمكنك إرسال كلمة أخرى بنفس السعر.

يرد عليه الكلب قائلاً: شكراً جزيلاً، ولكن هذا لن يكون له أي معنى”.

اترك تعليقاً