الموت من الضحك: قصص غريبة لأشخاص ماتوا من الضحك

You are currently viewing الموت من الضحك: قصص غريبة لأشخاص ماتوا من الضحك
هل يمكن الموت من الضحك فعلاً؟

الموت من الضحك ليس طرفة، فعلى الرغم إنه يحدث في حالات نادرة إلا أن السبب وراء الموت لا يعود للضحك ذاته بل للسكتة القلبية أو الاختناق أو التشنج أو غيرها من الحالات الأخرى. هل تخيلت ذات يوم أنك تموت وأنت في نوبة من الضحك الهيستيري؟ هذا ما حدث مع العديد من الحالات التي سنتعرف عليها في المقال التالي.

شخصيات ماتوا من الضحك

ربما كانت هناك العديد من الحالات التاريخية التي مات فيها عدد من الناس بنوبة من الضحك الهيستيري كما كان يُعتقد في ذلك الوقت أن الوفاة جاءت نتيجة الضحك. ومن هذه الحالات:

الفيلسوف اليوناني كريسيبوس

يعد الفيلسوف اليوناني كريسيبوس أحد أقدم الحالات المعروف عنها أنها ماتت من الضحك. تقول القصة أن كريسيبوس في أحد الأيام شرع في احتساء النبيذ حتى وصل إلى مرحلة شديدة من السكر. وفي تلك اللحظة مر به حمار وشرع الحمار يأكل التبن أمامه. ظل كريسيبوس يراقبه حتى انتهى وحينها رفع كأسه ناحية الحمار وهو يقول له: “الآن عليك أن تتجرع بعضاً من الخمر النقي لتغسل بطنك من هذا التبن”. ثم دخل في نوبة هيستيرية من الضحك سقط على إثرها صريعاً.

الرسام اليوناني زيوكسيس

زيوكسيس هو رسام يوناني عاش في القرن الخامس قبل الميلاد، وهو أيضاً من الحالات الشهيرة المعروف عنها موتها من الضحك. حيث تقول القصة أن امرأة عجوز طلبت منه رسمها بطريقة تبدو فيها وكأنها إلهة الحب اليونانية أفروديت. شرع الرسام في عمله ولما انتهى من لوحته نظر إليها وأدرك مدى سخافة وهزلية هذه اللوحة. فلقد صور إلهة الحب على لوحته وكأنها امرأة عجوز قبيحة. مما أدخله في نوبة من الضحك حتى سقط على الأرض ميتاً.

توماس أوركهارت (1660)

كان توماس أوركهارت أرستقراطي إسكتلندي، عمل ككاتب ومترجم. توفي عام 1660 على إثر نوبة من الضحك انتابته لدى سماعه أن تشارلز الثاني قد تولى عرش إنجلترا.

السيدة فيتزهيربرت (1782)

في عام 1782، ذهبت السيدة فيتزهيربرت وهي أرملة إنجليزية إلى دار الأوبرا لمشاهدة أحد العروض. وعندما ظهر الممثل الشهير مرتدياً ملابس النساء انغمس الجمهور بأكمله في ضحك صاخب. لكن السيدة فيتزهيربرت لم تستطع كبت ضحكتها، وأجبرت على مغادرة المسرح قبل نهاية العرض. واستمرت نوبة الضحك لمدة يومين، حيث لم تستطع إبعاد هذه الشخصية التي رأتها عن ذاكرتها. انتهى بها الحال ميتة على إثر هذه الحالة الهيستيرية من الضحك.

 آرثر كوبكروفت (1920)

في 14 أكتوبر 1920، كان آرثر كوبكروفت البالغ من العمر 56 عاماً، يقرأ صحيفة عمرها خمس سنوات وكان مستمتعاً بأسعار بعض السلع في عام 1915 مقارنة بعام 1920. قال لزوجته عن هذا الأمر، فضحكت، ومعها انتابته نوبة من الضحك حتى سقط على الأرض ميتاً. وقد تم استدعاء الطبيب ليذكر أن الوفاة حدثت نتيجة قصور في القلب.

أليكس ميتشل (1975)

كان أليكس ميتشل وزوجته يشاهدان المسلسل الكوميدي المفضل لديهما The Goodies. وخلال أحد المشاهد انتاب السيد أليكس نوبة من الضحك المتواصل لمدة نصف ساعة ثم أصيب بنوبة قلبية بعدها ومات. الجدير بالذكر أن زوجته أرسلت رسالة إلى العاملين على هذا المسلسل لتشكرهم على جعل لحظات زوجها الأخيرة سعيدة للغاية.

اقرأ أيضًا: لغز بناء قلعة المرجان الغامضة.. بناها رجل واحد ثم مات مع سره


هل يمكن الموت من الضحك فعلاً؟

من المتعارف عليه علمياً أن للضحك العديد من الآثار المفيدة للجسم. حيث يزيد من تدفق الدم، كما يقلل من التوتر. لكنه أيضاً رد فعل لا إرادي وعنيف، وأي وظيفة جسدية عنيفة يمكن أن يكون لها عواقب سلبية خطيرة يمكن أن تصل في النهاية إلى الموت. على سبيل المثال، الكثير منا قد تعرض للضحك من وقت لآخر بشدة لدرجة أننا كافحنا من أجل التنفس. فإذا استمر هذا النوع من الضحك الذي لا يمكن السيطرة عليه لفترة كافية، فمن الناحية النظرية، يمكن أن يحرم الجسم من الأكسجين الكافي مما يؤدي إلى قتلك بالاختناق.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه في معظم حالات “الموت بالضحك”، نجد أن لدى هؤلاء الذين ماتوا مشاكل طبية مثل أمراض القلب التي لعبت دوراً مهماً في هذا الموت. فمن غير المرجح أن يضحك الشخص السليم حتى الموت. هذا على الرغم من أنه يمكنك أن تموت من الضحك مثلما تموت من غسيل أسنانك بالفرشاة، فليس هذا سبب الوفاة على الإطلاق.

خلال الضحك يتم تحريك حوالي 200 عضلة مختلفة في الجسم. بالإضافة إلى ذلك، يزداد النبض، ويصبح التنفس أسرع ويتجمع الدم في الدماغ لأن الضغط يتراكم في الصدر. ونتيجة لذلك، نحصل على وجه أحمر اللون. ومع ذلك، لا يمكن أن تحدث الإصابات الداخلية نتيجة هذا المستوى العالي من الإجهاد. فعندما تعطس، يهتز الجسم بشكل أكثر عنفاً. حتى بالنسبة لمرضى القلب، فإن تسارع النبض لا يمثل مشكلة. بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما يتخذ المرضى وضعاً وقائياً لتجنب الألم من الحركات غير الضرورية: فإذا كنت قد أجريت للتو عملية استئصال للزائدة الدودية، فأنت أقل استعداداً للضحك على النكات.


بما أن الضحك يعزز الحد من التوتر ويقوي جهاز المناعة وله تأثير مهدئ، من بين أمور أخرى، فإنه يقدم مساهمة مهمة في تحسين الصحة. ويؤكد العلم أن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو إذا لم تعد قادراً على الضحك. لذا فإن الموت من الضحك ليس صحيحاً.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك