مراجعة فيلم The Tragedy of Macbeth: فرصة أخرى ضائعة

You are currently viewing مراجعة فيلم The Tragedy of Macbeth: فرصة أخرى ضائعة
فيلم مأساة ماكبث بطولة دينزل واشنطن وإخراج جويل كوين

فيلم The Tragedy of Macbeth هو تكييف أخر لمسرحية ويليام شكسبير الخالدة “مأساة ماكبث” فمنذ أكثر من أربعمائة عام تم عرض المسرحية على خشبة المسرح وتم تكييفها في العديد من الأفلام السينمائية وحتى في أفلام الصور المتحركة. ومع ذلك، يقدم المخرج جويل كوين الحائز على جائزة الأوسكار لقطة رائعة أخرى من خلال إعادة تكييفها على شاشة السينما؛ وهي المرة الأولى التي يخرج فيها جويل كوين فيلماً منفرداً بدون شقيقه إيثان كوين كمخرج مشارك بعد أن صنعوا ثمانية عشر فيلماً معاً. في هذا المقال نتناول مراجعة فيلم The Tragedy of Macbeth بشيء من التفصيل.

قصة فيلم The Tragedy of Macbeth

لمن لا يعرف القصة الأصلية فإن أحداثها تدور حول عودة ماكبث – دينزل واشنطن – وصديقه الجنرال بانكو – بيرتي كارفل – إلى وطنهما مجدداً بعد تحقيق انتصار عظيم في حربهما. لكن في طريق العودة يواجهان ثلاث ساحرات. تتنبأ الساحرات بأن ماكبث سيكون الملك، أما صديقه بانكو سيكون والد ملك المستقبل.

بعد أن احتفل الملك دنكان – بريندان جليسون – بانتصارهما في معاركهما، قام بتعيين ابنه مالكولم – هاري ميلينغ – وريثاً له. بينما هذا الإعلان أغضب ماكبث الطموح الذي كان يتطلع إلى العرش. لذا يرسل ماكبث رسالة إلى ليدي ماكبث – فرانسيس مكدورماند – في القلعة لإبلاغها بالزيارة القادمة للملك دنكان.

التخطيط للقتل

كانت الليدي ماكبث عقيم ليس لها ذرية وقد تجاوزت سن الإنجاب. وتعتقد أن الطريقة الوحيدة لتولي ماكبث العرش هي قتل الملك دنكان. ومن هنا شرعت في التخطيط مع زوجها لقتل الملك في وقت زيارته لقلعتهما. لم يضيع ماكبث وزوجته أي وقت في قتل دنكان أثناء نومه. وأصبح ماكبث ملك اسكتلندا بينما فر الموالون لدنكان، بما في ذلك ماكدوف – كوري هوكينز.

لم يكن ماكبث راضياً عما وصل إليه بعد أن تقلد السلطة. نظراً لأن نبوءات الساحرات مازالت تؤرقه بشأن ابن صديقه الذي سيمسي ملكاً. ومن هنا شعر بجنون العظمة وشرع في قتل منافسيه السياسيين وكان أولهما صديقه بانكو إلا أن ابنه استطاع الهرب. ثم أمر أيضاً بقتل زوجة ماكدوف وابنهما الصغير وخدامهما من بين آخرين.

يعلم ماكدوف بشأن قتل زوجته وابنه فيقرر الانتقام من الطاغية ماكبث. لذا يجمع القوات ويتحالف مع ابن الملك المقتول ويعود إلى اسكتلندا لمحاربة ماكبث. وفي ذلك الوقت نجد أن زوجة ماكبث قد أصابها مس من الجنون أدى إلى انتحارها في النهاية. يصل ماكدوف بقواته إلى اسكتلندا وبعد معركة شرسة يواجه ماكبث ليقطع رأسه، لتنتهي إراقة الدماء.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم A Serious Man: هل هو مصير أم مجرد صدفة؟

مراجعة فيلم The Tragedy of Macbeth

من الجلي أن الكاتب والمخرج جويل كوين مخلص إلى حد ما للمسرحية المعروفة في تكيفه. لكنه مع ذلك يضع المشاهد داخل أجواء غامضة وساحرة. حيث أن إعداد كل مشهد كان بسيطاً بشكل ملحوظ كما لو كنت تسير في منزل حديث مصمم بشكل مذهل في انتظار انتقال سكانه. بينما يتم وضع الشخصيات بشكل استراتيجي في كل إطار لتصبح النقطة المحورية في المشهد. وعلى الرغم من أن الفيلم له طابع الإنتاج المسرحي، إلا أن المخرج جويل كوين يصمم بدقة طول وزاوية كل لقطة لجعل مشاهدة الفيلم تجربة سينمائية مذهلة.

هذا الفيلم هو أول جهد إخراجي منفرد لجويل كوين صاحب العديد من القصص الملحمية التي تنظر إلى المعضلات الوجودية والأخلاقية بطريقة أكثر ذكاءً وأكثر قتامة. هذا الذكاء الذي يجلبه الأخوان كوين إلى أعمالهم يجعلهم حقاً أحد أعظم المخرجين وأكثرهم شهرة في السينما الأمريكية.

تكيف قديم وصامت

في فيلم “مأساة ماكبث”، يتخذ جويل كوين مقاربة أكثر قتامة وأكثر عزلة لمأساة شكسبير. حيث يحاول جويل كوين في عمله الجديد – الذي تم تصويره بالكامل تقريباً على مسرح صوتي – أن يجعل قصته تبدو وكأنها عمل مسرحي يهدف إلى إثارة استجابة فورية. فهو يمزج المهارة البصرية للتعبيرية الألمانية مع هوس إنجمار بيرجمان بالتقاط الصور المقربة. وحكايات الأشباح الضبابية ومشاهد الدم الباردة التي يصورها (بفضل المساعدة الكبيرة من المصور السينمائي برونو ديلبونيل). كل هذا من أجل الضغط على المشاهد لإخراج الوحش الكامن بداخله. ومع ذلك، كل ما تركه هو الشعور بالإرهاق الشديد. إنه يفشل في تحريك شعرة واحدة على جسمك، وكل الأنماط المرئية لا تذهب بك إلى أي مكان.

حقيقة أن كوين لا يعطي رؤى جديدة لهذه الحكاية الشكسبيرية تجعل وجودها نوعاً ما زائدة عن الحاجة وغير مجدية. ومن المؤكد أنها تخدم جيداً الأشخاص الذين يبحثون عن نهج أكثر تجريبية للمواد القديمة. وبصرف النظر عن النسخة الجديدة للساحرات الثلاث التي نراها في افتتاح الفيلم، فكل شيء يمكن نسيانه بسهولة في فيلم The Tragedy of Macbeth. فهو تكيف قديم وصامت ولا يبهر كثيراً في الواقع.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Eternal Sunshine of the Spotless Mind: قصة فريدة من نوعها

مسرحية فريدة من نوعها

على الرغم من أن المسرحية عمرها قرون، إلا أن هناك ميزة لا نهاية لها في العودة إلى أعمال ويليام شكسبير. نظراً لأن أعماله تتجاوز الزمان والمكان. بينما لم تتم إعادة صياغتها وتكييفها مرات لا حصر لها فحسب، بل قدمت الإلهام لأعمال جديدة. ولسبب وجيه – مسرحيات شكسبير تكاد تكون وحيدة وفريدة في الأدب العالمي. فهي مزيج من التأملات الفلسفية الكثيفة والشعر الرائع والترفيه. ومع ذلك، فإن المشكلة التي تنشأ – خاصة من تلك الأعمال التي تمت إعادة النظر فيها أكثر من غيرها – هي ما هو الذي يقدمه التعديل الجديد على تلك التي جاءت قبله. إن عدم العثور على شيء جديد لقوله ليس خطأ في النص المصدر. فهذه المسرحيات هي آبار لا نهاية لها من الأفكار والألغاز، ولكن يأتي من التناول الجديد. فعندما يكون النص بهذا الثراء، فإن عدم تقديم شيء بنفس الثراء في التنفيذ يعد فرصة ضائعة.

التكيف على شاشة السينما

تعد مسرحية “ماكبث” إحدى أعظم مسرحيات شكسبير (إن لم تكن أعظمها). ولا عجب في ذلك فهي تحتوي في طياتها على لغز القدر مقابل الإرادة الحرة. وهذه الأفكار نسج حولها قصة مثيرة للأعصاب من الانتقام والطموح. لكن إذا نظرنا في تكيفها للسينما ربما تكون أفضل نسخة هي فيلم Throne of Blood الرائع للمخرج الياباني العظيم أكيرا كوروساوا. ولكن هذا يعد تكيفاً أكثر حرية عن طريق استخدام المسرحية كنقطة انطلاق. ويأتي في المرتبة الثانية فيلم ماكبث للمخرج رومان بولانسكي. ونستطيع القول إنه ليس هناك فيلماً استخدم نص شكسبير الأصلي وكان قادراً على مطابقة ضخامة الكلمات نفسها. وهذا الفشل في حد ذاته لغز.

لكن ماذا عن هذا الفيلم أو لنقل المسرحية السينمائية بطبيعتها والدرامية بشكل لا مذهل التي تجعل من الصعوبة بمكان التكيف مع الشاشة؟ هذا السبب وراء الفشل في تكيفها هو ما أثار الكثير من الجدل حول احتمالية قيام صانع الأفلام الحائز على جائزة الأوسكار جويل كوين بإخراج أكثر مسرحيات شكسبير شراً في فيلمه The Tragedy of Macbeth خاصةً مع وجود دينزل واشنطن وفرانسيس مكدورماند. وهما من أفضل الممثلين في العالم في الوقت الحالي. فهل كان هذا الفيلم تكيفاً يستحق هذه التحفة الفنية؟

اقرأ أيضًا: سينما إنجمار برجمان: التصورات المظلمة للرغبات البشرية

الرؤى الجديدة في فيلم The Tragedy of Macbeth

هناك جانبان أساسيان لـ “ماكبث” غالباً ما تتجاهله الأذهان المسرحية – أنها قصة مبنية على الصوت وأهميته، وأنها في جذورها عمل مرعب. بينما جويل كوين هو المخرج النادر الذي أظهر فهماً لهذه الجوانب من النص. لا سيما مع المشهد الصوتي المكتشف والمنوم الذي أنشأه مصمم الصوت كريج بيركلي وفريقه. وبدلاً من الميل إلى أي نوع من الواقعية، فإن نهج جويل كوين مع “The Tragedy of Macbeth” هو إدراك بصري لعلم النفس الشبيه بالمتاهة في القصة، والاستفادة من السينما المبكرة التجريدية والانطباعية كمصدر إلهام. فهنا تبدو المساحات التي تم إنشاؤها في هذا الفيلم وكأنها متاهة للعقل، تم إنشاؤها من خلال مسرحية الظل والضوء ضد الهياكل المهيبة التي صنعها الإنسان. حتى العلاقة مع الطبيعة (جانب مهم آخر لـ “ماكبث”) تبدو مسيطر عليها وغير إنسانية، كما لو أن العالم الذي دخلنا إليه هو عالم لاوعي خالص.

يصبح كل هذا واضحاً بعد دقائق قليلة من بدء الفيلم. ويضيف بالتأكيد إلى التوقع بأننا على وشك رؤية شيء مميز. ولكن في حين أن فيلم جويل كوين The Tragedy of Macbeth هو انتصار جمالي (وإن كان في النهاية انتصاراً مشتقاً)، ينتهي به الأمر أكثر من ذلك بقليل. وبالنسبة لمسرحية مليئة بالعنف والجنون والعاطفة، فإن فيلم “ماكبث” هذا بارد بشكل مدهش، والمقاربة الإخراجية بعيدة مثل الجمالية.

اقرأ أيضًا: أنواع الشخصيات في علم النفس: كيف تحدد شخصية الإنسان؟

الشخصيات الرئيسية

بدأت المشاكل في الظهور مع وصول مكدورماند. حيث كان ينبغي أن تتحدث بطلاقة مثل الليدي ماكبث، ومع ذلك فإن أدائها يفتقر إلى العمق. حيث أن قراءتها لبعض أعظم الخطب في الأدب تكاد تكون روتينية ومباشرة. يتخلل هذا الموضوع كل جانب من جوانب “مأساة ماكبث”. لا يوجد شيء جديد يتم تقديمه هنا. ولا توجد وجهات نظر جديدة أو اختيارات جريئة. بينما لا توجد حتى متعة مشاهدة الممثلين العظماء وهم يمزقون النص. دينزل واشنطن هو بالتأكيد أقوى من مكدورماند، لكنك لا تشعر بيد توجيهية تشجعك على التعمق أكثر. وعلى الرغم من الدراما المتأصلة في المسرحية والانزلاق نحو الجنون، إلا أن الفيلم يفتقر إلى أي توتر حقيقي أو شعور بالحتمية. يبدو أن كوين مهتم ببناء هذا العالم أكثر من قلقه بشأن الشخصيات الموجودة فيه.

هذه المشاكل ظهرت في أسوأ حالاتها من خلال العلاقة بين ماكبث وزوجته. إن جبال من التاريخ دفنت في كل سطر من سطور الحوار بينهما، وتأثير هذه المرأة وطموحها هو الذي يدفع ماكبث إلى الأمام. لكننا لا نشعر بأي شيء من هذه الأمور في هذا الفيلم. وكل ما حصلنا عليه من علاقتهما ليس علاقة شركاء في الحب والزواج بقدر ما ظهرا وكأنهما شركاء في مشروع ما.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم The Last Duel 2021: فيلم أقل من المتوسط

الشخصيات الثانوية

هناك بعض الشخصيات الأخرى الجديرة بالملاحظة على سبيل المثال بريندان جليسون الذي قام بدور دنكان وأليكس هاسيل الذي قام بدور روس الماكر، وكوري هوكينز الذي لعب دور ماكدوف الرجل الذي دمر ماكبث في النهاية، وهذا الدور ربما يكون أضعف الشخصيات في النص الأصلي، لذا كان يجب على ممثل يتمتع بشخصية كاريزمية مثل هوكينز أن يكون قادراً على صنع شيء مبدع من أداءه لهذه الشخصية. إلا إنه عانى من مصير مماثل لماكدورماند وواشنطن، فهو يفتقر إلى يد توجيهية واضحة لتوجيهه.

الساحرات

أما أقوى الأدوار على الإطلاق من حيث المفهوم والتنفيذ والأداء هو تمثيل الساحرات للممثلة القديرة كاثرين هانتر. فأدائها هو المثال الوحيد في الفيلم الذي لديه نوع قوي من التصور أو المفهوم الجديد، حيث لعبت هانتر الثلاثة في وقت واحد. بينما تظهر أحيانًا على شكل ثلاث شخصيات تتحدث في جسد واحد، وفي حالات أخرى تظهر تلك الشخصيات الثلاث ككيانات مادية مظلمة. سيطرتها الجسدية والصوتية غير عادية، وتفسيرها للشخصيات الأيقونية مرعب وغني. لذا فاللحظات القليلة مع الساحرات هي أبرز أحداث الفيلم، حيث يتزاوج الغرور الجمالي بشكل جميل مع النص المثير للأعصاب بطبيعته. وفي الواقع، كان عمل هانتر مذهل للغاية لدرجة أنه إذا كان هناك أي احتمالات لجوائز فسيكون ترشيح كاثرين هانتر في دور الممثلة المساعدة مبرراً وعادلاً.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم I Saw the Devil: انتقام وحشي لا يمكن نسيانه

كنت آمل أن تترك لي “مأساة ماكبث” للكاتب والمخرج جويل كوين بعض الأسئلة الجديدة المحيرة كعادة أفلامه؛ لكنه بدلاً من ذلك تركني في حيرة من أمري، ولا يشغل عقلي سوى سؤال واحد فقط – ما هو الهدف؟ فأنا لم أغادر بمنظور جديد للمسرحية، وبصرف النظر عن أداء كاثرين هانتر، لم يتم تقديم أي لحظات من المفاجأة والرعب.

إنه ليس فيلماً فظيعاً بأي حال من الأحوال، لكنه بالتأكيد ليس فيلماً لا يُنسى. ففي المسرح هناك خرافة مفادها أن المسرحية نفسها ملعونة، وقول اسمها بصوت عالٍ في المسرح يضمن المصيبة. ربما تمتد تلك اللعنة لتشمل السينما، وخلاصة القول إذا لم يستطع أحد الإخوة كوين أن يصنع فيلماً رائعاً عن ماكبث مع دينزل واشنطن وفرانسيس مكدورماند، فمن يستطيع؟

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك