فيلم The World to Come: حب ممنوع يزدهر وسط الخراب

You are currently viewing فيلم The World to Come: حب ممنوع يزدهر وسط الخراب
فيلم The World to Come

فيلم The World to Come للمخرجة منى فاستفولد هو فيلم دراما رومانسية مقتبس من قصة قصيرة لجيم شيبرد التي تحمل الاسم نفسه. تدور أحداثه في القرن التاسع عشر، قصة حب ممنوعة تحيط بها أجواء تلك الفترة، وعلى الرغم من جوانبه الرائعة، فهو يخيب الآمال من وقت لآخر ويفطر قلوبنا بنهايته. في هذا المقال نستعرض سوياً مراجعة The World to Come بشيء من التفصيل.

معلومات عن فيلم The World to Come

  • البلد: الولايات المتحدة.
  • اللغة: الإنجليزية.
  • تاريخ الإصدار: 2 مارس 2021.
  • المخرج: منى فاستفولد.
  • الكاتب: رون هانسن | جيم شيبرد.
  • وقت العرض: 105 دقيقة.
  • النوع: دراما | رومانسية.
  • التصنيف: (R) للكبار فقط | يحتوي على مشاهد فاضحة.
  • فريق التمثيل: الممثلون: كاثرين ووترستون | كيسي أفليك | فانيسا كيربي | كريستوفر أبوت.
  • التقييم: 6.3.

قصة فيلم The World to Come

تدور أحداث فيلم The World to Come في عام 1853 حول أبيجيل – كاثرين ووترستون – وهي شخص عاطفي وانطوائي. تعيش أبيجيل مع زوجها داير – كيسي أفليك – في مزرعة نائية في إحدى المناطق الجبلية ذات المناظر الخلابة في شمال الولايات المتحدة.

كانت الحياة في تلك الفترة صعبة وشاقة على الجميع، حيث تنهمر الثلوج بشكل متواصل على المنطقة فتقتل الماشية والطيور وتوقف عجلة الحياة. هذا بالإضافة إلى شيوع الأمراض القاتلة التي لم يصل البشر إلى علاجها في ذلك الوقت. وبسبب هذه الأمراض ماتت ابنة أبيجيل وهي طفلة صغيرة. مما جعل الزوجان يتوقعان داخل أنفسهما بعد هذا الحادث الرهيب، ومن هنا أصبح التواصل بينهما منعدماً.

الحياة من جديد

تشعر أبيجيل بالحياة مرة أخرى عندما يطرق بابها جارتها الجديدة تالي – فانيسا كيربي – التي استأجر زوجها فيني – كريستوفر أبوت – مزرعة بجانب مزرعة الزوجين داير وأبيجيل. تفتح لها باب البيت لتخبرها تالي بأنها تشعر بالممل لذا قررت أن تتعرف على جارتها. ومع نظراتهما المتبادلة وحديثهما الشيق تقع المرأتان في حب بعضهما البعض. وتشعر حينها أبيجيل بأنها تتنفس مرة أخرى.

يقوم فيني بدعوة داير وزوجته على العشاء. وهناك نتعرف عن قرب على شخصية فيني المسيحي المتشدد الذي يعامل زوجته بازدراء. وسرعان ما تهرب الزوجة من هذه المعاملة إلى أحضان أبيجيل، لكن لا تسير الأمور على ما يرام، فتالي كثيراً ما تغيب عن أبيجيل لظروفها العائلية الصعبة مع زوجها، وفي تلك الفترة تشعر أبيجيل بالعزلة والوحدة.

في وقت ما وبعد غياب طويل تقرر أبيجيل أن تذهب إلى منزل تالي للاطمئنان عليها، لكن حينما تصل إلى المنزل تجده خاوياً على عروشه، وتعلم أن الزوجين قد انتقلا إلى بلدة أخرى بعيدة. لكن قبل أن ترحل من المنزل رأت منديلاً ملوثاً بالدماء، فتبدأ بالشك في أن فيني قتل زوجته. تحاول إخبار زوجها بهذا الأمر لكن الزوج لا يعيرها اهتماماً.

تذهب أبيجيل إلى مأمور البلدة لتطلب منه التحقيق في هذا الأمر إلا أن المأمور يرفض طلبها لعدم وجود أدلة على ذلك. وفي ذات يوم تصل إلى أبيجيل رسالة من تالي تخبرها فيها بما حدث، وأنها تشعر بالوحدة والعذاب من دونها. وسرعان ما ترد على رسالتها برسالة أخرى تقع في يد فيني ليعرف عن علاقتهما سوياً. بمرور الوقت تقرر أبيجيل أن تذهب بنفسها لزيارة تالي، وما إن تصل إلى منزلها تجدها مصابة بشدة بمرض قاتل. وعندما تدخل غرفتها للاطمئنان عليها تجدها قد ماتت.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم In a Better World: نحن لا نعيش في عالم أفضل

مراجعة فيلم The World to Come

قصة فيلم The World to Come
مشهد من فيلم The World to Come

فيلم The World to Come للمخرجة النرويجية منى فاستفولد هو دراما رومانسية تدور أحداثها في منتصف القرن التاسع عشر على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، في عالم ريفي قاسٍ. حيث تجد امرأة في علاقة حب جديدة سلواناً للتغلب على فقدان ابنتها. يستخدم فيلم The World to Come شكل المذكرات الحميمة كطريقة لإخبار قصة أبيجيل (كاثرين ووترستون)، وهي امرأة تواجه شتاءً قاسياً مع زوجها داير (كاسي أفليك) أكثر برودة، وفي الخارج تتجمد الحياة نتيجة الثلوج ومعها زواجهما.

أبيجيل تعبر من خلال كتابة مذكراتها اليومية بصورة أكثر حرية من التعبير الشفهي. ويرافق التحليق الشعري لبعض العبارات التي تصف بها حاضرها صور حياتها اليومية. تلك الحياة التي لا تشتمل سوى على الواجبات الزوجية تجاه زوجها ومنزلها. لكن تنقلب حياتها رأساً على عقب عندما تلتقي بتالي (فانيسا كيربي)، التي تستأجر مع زوجها فيني (كريستوفر أبوت) منزلاً بالقرب منهما.

علاقة حب كلاسيكية

تنشأ بين أبيجيل وتالي علاقة حب كلاسيكية، تبدأ بنوع من الإعجاب يحدث في المرة الأولى التي تزور فيها إحداهن الأخرى وتتشارك بعض الوقت معها دون حضور أزواجهن. أبعاد مشاعر الشخصيات جعلت أبيجيل تترك وراءها، ولو للحظات على الأقل، حزنها على وفاة ابنتها.

هذا العالم الذي تحيا في الشخصيات هو عالم قاس. فالشتاء شديد البرودة والبقاء على قيد الحياة يعتمد على العمل. والشخصيات لا تفتقر إلى أي شيء على الرغم من أنهم يعيشون في عالم محدود مادياً. هذا جزئياً سبب ظهور العلاقات بين الرجال والنساء وكأنها مشروطة. فهناك بين أبيجيل وداير – وراء لحظات المودة – اتحاد براغماتي. حيث تدور حياتهما بطريقة بيروقراطية من خلال كتابة كل ما يحتاجون إليه للعيش خلال العام في دفاترهما بينما تعبر أبيجيل عن نفسها ومشاعرها بصمت عبر الكتابة.

أما الأسوأ من ذلك هو الوضع بالنسبة لتالي، لأن زوجها فيني يعاني من بعض التعصب الديني. حيث دفعه تفسيره الخاص للكتب المقدسة المسيحية إلى اعتبار أن دور المرأة أكثر تبعية. هناك كذلك ظل من العنف الكامن في زواج تالي التي ما زالت لا تستطيع – أو لا تريد – أن تنجب من زوجها طفلاً.

صعوبات العصر

ولكن بعيداً عن بنود جدول أعمال العائلتين، يلتقط فيلم The World to Come قصته الخاصة، قصة أبيجيل وتالي، والتي تدعمها كيمياء جيدة جداً بين ووترستون وكيربي. فهذه الحب المحرم والممنوع لم يكن معترف به في هذا العصر. في الواقع، نحن نشاهد الحياة العادية لاثنين من الأزواج المتجاورين الذين يعيشون على الساحل الشرقي المهجور أمريكا في منتصف القرن التاسع عشر. يعاني هذان الزوجان من مشاكل متشابهة في زواجهما، ولا أحد سعيد تماماً.

يركز فيلم The World to Come  بشكل أساسي على النساء اللواتي ربما يكونن أكثر تعاسة في هذه العلاقات. أبيجيل وتالي، اللتان تتعرضان للاختبار بسبب صعوبات العصر، ومشقة العيش، وكونهما “زوجات صالحات” لأزواجهن والضغوط الشديدة التي تُمارس على النساء في كل فترة، يجدون أنفسهما في علاقة معقدة تتشكل حولها هذه النقاط المشتركة. وعلى الرغم من أن كلا الطرفين يحاولان تعريف هذه العلاقة لفترة من الوقت، إلا أنهما لا يستطيعان مقاومة مشاعرهما التي تتجاوز الصداقة. ثم بعد ذلك تؤدي التطورات غير المتوقعة في حياة تالي وحقيقة أن كلا الطرفين متزوجان إلى وضع علاقة الزوجين في مأزق. نهاية الفيلم تخلق مشاعر مختلفة لدى الجمهور. إنه يؤلمك، يجعلك تغضب، يجعلك تبكي.

الضياع

منذ الدقائق الأولى، تتفكك ديناميكية علاقة الزوجين أبيجيل وداير بسرعة. نحن نفهم أن سبب الفجوة بين الاثنين هو أنهما فقدا ابنتهما مؤخراً بسبب الدفتيريا. لقد تركا وراءهما بالفعل الأوقات المثيرة لعلاقتهما، وأصبحت حياتهما عديمة اللون وهشة بسبب ألم الموت المبكر للطفل. لكننا نشعر أن أبيجيل على قيد الحياة، على الأقل بقبضتها على الورق والقلم وفضولها للتعرف على العالم. من ناحية أخرى، يرى داير نفسه عديم الفائدة تماماً بسبب مرضه العرضي، وهذا الشعور “بالضياع” يمنعه من الاستمتاع حتى بقليل من طعم الحياة.

بصرف النظر عن هذين الزوجين اللذين يعيشان في وسط الخراب، نرى الزوجين الآخرين، فيني وتالي. ثم نشهد اللحظات التي التقت فيها أبيجيل وتالي بالعيون لأول مرة. التعبير الذي نراه على وجه أبيجيل هو في الغالب فضول متردد، في حين أن تالي لديها إثارة أكثر شجاعة وجرأة. وبعد فترة وجيزة من هذه النظرة، تتخذ تالي الخطوة الأولى للقاء. هذه هي المرة الأولى في فيلم The World to Come التي نرى فيها ابتسامة خجولة على وجه أبيجيل. حتى محادثتهما الصغيرة الأولى تخبرنا كثيراً عن هاتين المرأتين.

تفاصيل دقيقة

تفاصيل مثل حديث تالي إلى أبيجيل بتعبيرها الحنون، وتدقيق أبيجيل سراً لتالي لفترة من الوقت، تكشف عن شخصياتهم. غالباً ما تنتهي محادثة الشاي هذه عند وصول داير. لأن كلتا المرأتين وجدتا علاجاً لوحدتهما العالقة بين جدران منازلهما، وهما سعيدتان للغاية بهذه الصداقة. الشيء الوحيد الذي يذكرهم بمرور الوقت والعالم الحقيقي هو صوت عودة داير إلى المنزل.

تبدأ أبيجيل في الانبهار بأسئلة تالي وتتحدث بصراحة عن الأفكار التي عادة ما تحتفظ بها لنفسها. ربما يكون هذا أحد الأنشطة التي تحتاجها أبيجيل أكثر من غيرها، نظراً لصمت داير. وتالي على استعداد للاستماع إليها بكل إخلاص لتلبية هذه الحاجة.

عندما نكون ضيوفاً على مائدة الأزواج الذين التقوا لتناول العشاء، لدينا فرصة لمقابلة زوجة تالي فيني. من الواضح على الفور مدى اختلاف مزاج فيني وداير، ففيني أكثر التزاماً وتشدداً في دينه، لذا نجده عنيداً وظلماً. وهذا الموقف هو الذي تشكو منه تالي أيضاً في المستقبل، حيث سيسبب لهم بعض المشاكل. ومن هنا تشعر أبيجيل بالرضا الشديد عن هذا الموقف وتبدأ في مشاهدة تالي بإثارة لم تعد قادرة على إخفاءها.

بمثل هذه التفاصيل الدقيقة في فيلم The World to Come، نرى أن أهم شيء يغذي علاقة أبيجيل وتالي هو أنه لم يتم فهم أي امرأة على هذا النحو من قبل من قبل أي شخص، ولم يكلف نفسه عناء فهمه. بالطبع، تأثير التجاذب بينهما لا يمكن إنكاره. هذا التجاذب الذي يتزايد يوماً بعد يوم تقاطعه عاصفة ثلجية شديدة. ولا تستطيع تالي زيارة أبيجيل لفترة من الوقت. في غضون ذلك، نفهم أن هذه الصداقة بدأت تتطور إلى حب، من المشاعر التي كتبتها أبيجيل في الأيام التي سبقت رؤيتها لتالي.

المخاطرة

بسبب الحظر الذي فرضه فيني على تالي، فإن علاقتها مع أبيجيل تنقطع. وهذا هو المكان الذي تبدأ فيه وتيرة فيلم The World to Come بلا هوادة. على الرغم من أن أبيجيل تحاول الوصول إلى تالي، إلا أنها لا تستطيع فعل ذلك، وحتى لو نجحت، فلا يمكنهن أن يكونا بمفردهن. تُجبر تالي على الابتعاد لأنها من الواضح أنها قلقة بشأن حياتها وحياة أبيجيل.

بعد هذه الفترة من عدم اليقين، علمنا أن تالي وفيني قد تحركا دون سابق إنذار. كل من أبيجيل وتالي غير قادرين على التعامل مع هذا الانفصال العاطفي المبكر. فجأة تتلاشى الفرحة التي جلبوها إلى حياة بعضهما البعض. وعلى الرغم من أنهم يحاولان الوصول إلى بعضهما البعض عن طريق الرسائل – وهي الطريقة الوحيدة للتواصل – فإن فيني يمثل أيضاً عقبة في طريقهما.

التضحية

أبيجيل التي كانت خجولة في البداية، ليس لديها نية للاستسلام الآن، وتذهب لرؤية تالي باتباع داير. وهنا نأتي إلى الجزء المفجع. في نهاية هذه الرحلة التي تبدأها أبيجيل بالمخاطرة بالتضحية بالعديد من الأشياء، فإن الشيء الوحيد الذي وجدته هو جسد تالي الذي لا حياة فيه. هنا يخبر فيني تالي أنه جرب العديد من العلاجات لكن دون جدوى. ويضيف أنه يعتقد أن الدفتيريا هي التي قتلها. لكن حقيقة أنه ذكر الرجال الذين سمموا زوجته من قبل، وأنه الآن متأكد من علاقة أبيجيل وتالي بالرسالة التي الصادر منها، تعزز احتمالية قيام فيني بتسميم تالي. في نهاية الفيلم، نشهد أن أبيجيل تحلم بالفعل بقتل فيني، لذلك تعتقد أن تالي قد قُتلت.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم The Worst Person in the World: البحث عن معنى وسط فوضى الحياة

هذا الفيلم الغريب والرائع عن تلك الفترة الزمنية يتبع المسار الذي فتحه فيلم Portrait of a Lady on Fire. حيث استفاد فيلم The World to Come بشكل كبير منه كونه فيلماً زمنياً، وهذا هو المكان الذي يستمد فيه قوته في الغالب. ومع ذلك، يصبح من الصعب التمسك بالفيلم بعد فترة، لأنه يترك الجمهور في حالة من عدم اليقين والمزاج الاكتئابي لجزء كبير منه.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك