انفض عنك غبار السنين
انفض عنك غبار السنين - خواطر أدبية

انفض عنك غبار السنين

انفض عنك غبار السنين. وانطلق في الحياة، لقد خلقنا أحراراً. فلنعمل جاهدين وفق هذا الأمر… علينا أن ندرك جيداً أننا لسنا عبيد لأحد ولا عبيداً لشيء…

” لابد لنا أن نحلق عالياً إلى أبعد النجوم “

ليس علينا انتظار قادم يأتي لينفض عنا الهموم والحزن. بينما يحررنا من قيودنا….

ليس علينا انتظار بارقة أمل قد تأتي وقد لا تأتي…

انفض عنك غبار السنين

ودع عنك قيودك وتحرر.. أخرج من أقبية الرغبات والنزوات.

أخرج من سجون الخوف والقلق..

تحرر من برمجة العقل والشعور…

لا ترتكب جريمة أمل زائف.

ولا تقترف جناية أمنيات بائسة..

لا تلوذ بصدفتك كالمحار..

لا تخشى أن تفضحك تصرفاتك البلهاء، وسلوكياتك التافهة..

إننا جميعاً نخشى أن تفضحنا نظراتنا التائهة الفارغة من أي معنى، بينما نشعر أن حياتنا أمست بلا معنى وبلا غاية.. نحيا في تكرارات وتكرارات.. نعيش الأمور ذاتها. نفعل الأفعال ذاتها. لا جديد..

نخشى أن تخوننا عيوننا بينما تكشف أسرارنا البائسة التي جهدنا في إخفائها عن الجميع. انفض عنك غبار السنين…

” أنني ما عدت أحكي حكايات. أنا فحسب قايضت عمراً ودهراً موجوعاً بالحرية.. عليكم بصنع أجنحة وحلقوا بها عالياً في الفضاء.. لا تخشوا الناس، لا تخشوا الألسنة، انطلقوا، فالعمر لحظة “


الوقت

تمر الأيام سريعا تلتهم بعضها بقسوة، وكأن بينها وبين بعضها ثأرا بينما تتعاقب بعدها الشهور والسنوات يركض الوقت أمامي، ومازلت أشاهد نفسي في المرآة. بينما اكتست ملامحي بتجاعيد السنوات التي مرت.
أرى هويتي تُطمس رويداً رويداً، بينما أخشى عقارب الثواني والدقائق والساعات، زفرات الأنين تخترق خلايا جسدي، ولهيب الوقت يحرق العمر بقسوة، لم يعد هناك سوى رماد ودموع، أنات وحسرات على ما فات، حنين لذكريات مضت، وقلق من أيام باقية، وخوف من مجهول آتي……

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك رد