فرح

فرح

إن النفس التي لم تتذوق طعم الفرح هي نفس قد وافتها المنية منذ زمن، جسد بلا روح، مع مرور الوقت ستمسي جيفة تنال منها سباع الأرض، فالفرح قصة لا تنته طالما كنا على قيد الحياة، لنفرح ونحيا بالأمل، فليس لحياتنا غاية أو معنى بلا أمل، إنه أكسير الحياة، ينبوع يتدفق من قلوبنا ليجعل لحياتنا معنى، ذلك الأمل الذي نتزود به ليكون وقوداً للأيام، فعليك ألا تتخلى عنه، وأعلم جيداً أنه زائر بلا موعد، وفي أي وقت يأتينا، فلنتمسك به جيداً فهو ما يحمل معه دائما الفرح، فحياتنا بدونه ليست حياة……

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك تعليقاً