تحليل فيلم The Seventh Seal: رقصة الموت الأخيرة

You are currently viewing تحليل فيلم The Seventh Seal: رقصة الموت الأخيرة
مشهد النهاية في فيلم الختم السابع

فيلم The Seventh Seal هو معلم سينمائي في مسيرة المخرج السويدي إنجمار بيرجمان حقق توازناً بين الواقعية الخام والسريالية. يشير عنوان الفيلم مباشرة إلى سفر الرؤيا، حيث ينغمس بيرغمان في أعمق وأحلك أعماق الروح البشرية، التي تهتز بفعل التوترات الداخلية والصراعات الوجودية. إنه فيلم وجودي خالد لا يزال محفوراً في روح وذاكرة المشاهد، وفي نفس الوقت، هو تجربة سينمائية لا تُنسى مليئة بالصور التي لا تُمحى مع كمالها الجمالي الذي لا يضاهى، هذا بالإضافة إلى كونه عملاً فنياً حقيقياً. في هذا المقال نتناول تحليل فيلم The Seventh Seal بشيء من التفصيل.

قصة فيلم The Seventh Seal

تدور أحداث الفيلم في العصور الوسطى حول الفارس أنطونيوس بلوك – ماكس فون سيدو – ومرافقه جون – جونار بيورنستراند – اللذان يعودان إلى وطنهم السويد بعد القتال في الحروب الصليبية ليجدا أن الطاعون قد اجتاح البلاد. وقد أودى الطاعون بحياة العديد من الناس. وبمجرد وصول أنطونيوس إلى الساحل يجد شخصاً يرتدي عباءة سوداء ماثلاً أمامه، فيسأله عن ماهيته. ليخبره هذا الشخص أنه الموت. وقد جاء إليه لأن موعده قد حان.

لطالما شعر أنطونيوس خلال حربه في الأراضي المقدسة أن الموت يحوم حوله في كل مكان. لكنه لم يكن يتخيل أن موته سيحدث بعد أن يعود إلى وطنه سالماً. ونظراً لأنه يشعر أن لديه الكثير ليفعله في حياته. يقدم أنطونيوس اقتراحاً للموت بعد أن علم ببراعته الشديدة في لعب الشطرنج. لذا أخبر الموت أنه يتحداه في مباراة شطرنج، ونتيجة هذه المباراة هي التي ستحدد مصير أنطونيوس ومصير الآخرين من حوله فيما يتعلق بالموت. فإذا خسر حصل عليه الموت وإذا انتصر تركه يعيش. لكن الموت مشغول للغاية في مواجهة الطاعون الهائج وعليه أن يحصد الكثير من الأرواح. لذا كان لابد من مقاطعة اللعبة من وقت لآخر. ومن هنا كانت تلك المباراة مقسمة على مراحل.

البحث عن إجابات

ونظراً لما عاناه أنطونيوس طوال حياته في الحروب فلقد فقد إيمانه بالله. لذا يريد الفارس قضاء الوقت الذي اكتسبه بهذه الطريقة للوصول إلى جوهر الأسئلة الكبيرة التي لم يعثر لها على إجابة بعد. هذه الأسئلة الوجودية على غرار ما معنى وجوده على الأرض وحياته بشكل عام؟ ولماذا يختبر الله الخير الناس بهذه الطريقة القاسية؟ وأين يظهر وجود الله وخطته العظيمة؟ أسئلة عديدة وشكوك كثيرة تراود هذا الفارس وتختبر إيمانه.

وفي طريقه عبر البلاد، يلتقي بعدد كبير من الأشخاص الذي يأمل في الحصول منهم على إجابات. حيث يلتقي مع الممثل جوف – نيلز بوب – وزوجته وميا – بيبي أندرسون- وكذلك ابنهما الصغير ميكائيل – تومي كارلسون – ليتأمل في حياتهم المليئة بالتفاؤل والأمل، على أمل أن يجد الراحة التي يجدونها. وكذلك يلتقي الحدادة بلوج – آكي فريدل – وزوجته ليزا – إنجا جيل – وأيضاً امرأة شابة متهمة السحر – مود هانسن. وغيرها من الشخصيات التي يأمل أن تساعده في العثور على إجابات لتلك الأسئلة التي تحمل في طياتها أكبر قدر ممكن من التعقيد.

لكن في النهاية يظل حائراً ومع آخر مباراة مع الموت يحاول أن يخدعه بإلقاء القطع بعيداً. لينتهي الأمر بهزيمة الفارس وانتصار الموت عليه. لكن الموت لم يأخذه بمفرده بل اصطحب معه العديد من الشخصيات التي قابلها خلال رحلته في الغابة.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Persona: التجربة النفسية الأكثر غموضاً وجاذبية


تحليل فيلم The Seventh Seal

قبل تحليل فيلم The Seventh Seal بموضوعات العميقة ينبغي علينا أن نتناول نبذة قصيرة عن الفكرة الجوهرية للفيلم. فمن الجلي أن مثل هذه الموضوعات التي يطرحها فيلم The Seventh Seal هي أكثر حداثة من طبيعة العصور الوسطى. فموضوعات مثل الشكوك حول وجود الله، وصعوبة التعامل مع مشكلة المعاناة الإنسانية، والصراع مع فكرة وجود إله صامت، والصراع الوجودي بكل ما يتضمنه من أفكار قد بدأت مع سورين كيركجارد وجان بول سارتر. لذا فإن العديد من الأسئلة التي طرحها هذا الفيلم الرائع لم تظهر حتى دخلت الإنسانية المجتمع الغربي تدريجياً. فهذه الأسئلة إذا ما طرحها إنسان في العصور الوسطى يمكن أن تؤدي به إلى الحرق على الصليب.

الخوف في فيلم الختم السابع

يقول أنطونيوس خلال إحدى تأملاته الفلسفية: “إننا نصنع معبوداً من خوفنا ونطلق عليه اسم الرب”. لذا لا يوجد اقتباس آخر يمكن أن يعبّر عن جوهر هذا الفيلم بشكل جيد مثل هذا الاقتباس. حيث يتواجد الخوف فعلياً في كل مكان تقدمه لنا تلك اللوحة الفنية التي تعود إلى العصور الوسطى. يكمن هذا الخوف في نفوس البشر الخائفين من الطاعون، وداخل نفوس الجنود المحاربين، وفي الرائحة الوهمية لحرق الجثث. وفي جميع شخصيات الفيلم الذين نلاحظ أنهم جميعاً في رحلة هروب من أجل الفرار من الدينونة الإلهية.

وعلى الرغم من هذا الفرار إلا إنه يبدو لهؤلاء الناس أن الله هو المهرب وطريق للخروج من عالم لا يوجد فيه سوى المعاناة. مع الاختلاف الوحيد أن هؤلاء الشخصيات، الذين تم تصويرهم لفترة وجيزة فقط في الفيلم، يؤمنون بصدق بـ “معبودهم المنحوت”. في حين أن الشخصية الرئيسية تشك باستمرار (في وجود) الله وأفعاله. ومن السخرية أن يكون الموت على وجه التحديد حاضراً بشكل مرئي.

نوع أخر من فاوست

أما الفارس أنطونيوس بلوك فهو نوع أخر من فاوست. فهو يبرم ميثاقاً مع الموت هذه المرة وليس مع الشيطان. حيث تمتد حياته طوال مدة لعبة الشطرنج الميتافيزيقية (وما بعدها إذا فاز). بينما تتناقض رغبته في القيام بعمل صالح آخر مع رغبته في المعرفة، لكن على ما يبدو أن الرغبة في المعرفة والعثور على إجابات تستهلكه.

هذا البحث في العصور الوسطى هو أيضاً بلا شك انعكاس غير مباشر للأسئلة والشكوك التي راودت إنجمار بيرجمان خلال حياته المهنية. على سبيل المثال، انظر إلى The Silence (1963) أو Fanny & Alexander (1982) ولاحظ أوجه التشابه. لكن لسوء الحظ فإن في The Seventh Seal يتم قضاء الكثير من الوقت مع شخصيات ثانوية لا تكاد تكون مثيرة للاهتمام مثل الشخصيات الرئيسية. 

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم Bergman Island: عندما تمتزج الحقيقة بالخيال


الأفكار الرئيسية في فيلم The Seventh Seal

في هذا القسم نتناول الأفكار الرئيسية التي يطرحها برجمان من خلال تحليل فيلم The Seventh Seal بشيء من التفصيل. فخلال مسيرته الطويلة أظهر المخرج السويدي تنوعاً هائلاً، سواء من حيث اختيار الوسائل الفنية أو من حيث التركيز الموضوعي في عمله. بينما تتمحور موضوعاته دائماً على الأسئلة الكبيرة جداً المتعلقة بالناس، ومكانهم في العالم، ومعنى وجودهم وروحانيتهم. لكن في الوقت ذاته، لم يكن بيرجمان مجرد مخرج عمل بطريقة ما على مثل هذه القضايا المثيرة للاهتمام والمعقدة. حيث لعبت “كيف” دائماً دوراً أكبر في عمل المخرج السينمائي. فهو لم يكن مهتماً فقط بالإجابات على أسئلته، بل كان الأهم من ذلك هو الطريقة التي يمكن بها استخدام وسيط الفيلم في معالجتها. وكما هو الحال مع كل مخرج عظيم تمثل أعماله دائماً فحصاً لوسيلة الفيلم وإمكانياته.

الإيمان بالله

يطرح فيلم The Seventh Seal تلك الأسئلة التي لطالما سألتها البشرية ولم يتم العثور على إجابة لها بعد. وعلى الرغم من إنه من الممكن صياغة أفكار شخصية للوجود إلا إنه لا يمكن أن يكون هناك شعوراً موضوعياً وشاملاً للوجود البشري على الإطلاق، ومن منظور علمي ربما لا يمكن تحقيق ذلك. ومع ذلك، كان الناس دائماً يبحثون عن إجابات لهذه الأسئلة. والإجابات التي يحصلون عليها ففي الغالب تفتقر إلى الأدلة التجريبية أو ربما تكون بعض هذه الإجابات غير مرضية من الفلسفة والمعتقد والدين.

الديانة المسيحية أيضاً، ذلك الدين الذي شعر أنطونيوس بلوك أنه ينتمي إليه في فيلم “الختم السابع”، كانت دائماً تبحث عن هذه الإجابات. والقاسم المشترك لجميع وجهات النظر المختلفة للإيمان هو بناء مجتمع مع الله في الحياة والموت. حيث نجد أن المسيحية تطلب هنا إيماناً غير مشروطاً ومحبة لا نهائية للرب حتى يأتي الفداء لجميع الناس. هذا الفداء الذي جعله المسيح ممكناً من خلال الموت على الصليب – طبقاً للعقيدة المسيحية. هذا كثيراً بالنسبة لعرض مختصر لهدف الوجود في المسيحية، لكنه كافياً لمراجعة فيلم The Seventh Seal.

المعضلة

في أي معضلة وجد أنطونيوس بلوك نفسه منغمساً فيها؟ لتوضيح ذلك، يجب أولاً ملاحظة أن الفارس هو ما يمكن أن يسميه المرء مسيحياً مثالياً تقياً ومؤمناً. فلا يفوت فرصة للصلاة، وبالتالي إظهار استسلامه للرب. وكذلك لا يجب أن يضيع أي فرصة للتعبير عن حب المرء لجاره، سواء في شكل عمل صالح أو على الأقل إظهار التعاطف. وقد كان أكبر دليل على ثقته في التي لا تُدحض في الرب هو مشاركته في الحروب الصليبية – وهو سلوك يجب على المرء أن يرفضه عن قناعة عميقة وفقاً لمعايير حديثة أو حتى غير دينية. حيث نجد أن الفارس قد جلب الكثير من المعاناة للآخرين أثناء هذه الحرب، وأودى بحياة العديد من البشر باسم الرب.

إن حقيقة عدم وجود تفسير منطقي علمي لعمل الرب يشهد على الإيمان العميق بقوة أو كائن غير بشري يتحكم في هذا العالم. إنها قوة لا يعرفها الفارس إلا من الكتب المقدسة ولا يمكن أن يكون تمثيلها موجوداً بالنسبة له في العالم الحقيقي. يمثل هذا نقطة البداية الروحية لأنطونيوس، والتي يدخل بها منزله القديم. ومع ذلك، يُظهر الفيلم بدقة شديدة أن الصليبي ليس الممثل الوحيد في هذا المنصب، لأنه يجب أيضاً اعتبار الممثلين مؤمنين – تشير أسماؤهم ميا وجوزيف وماريا وغيرهم- إلى أننا نتعامل مع عالم مسيحي تماماً ومع أشخاص على الأقل لا يميزون أنفسهم عن نموذج إيمان أنطونيوس بلوك.

هل الله موجود؟

لكن إيمان كل هؤلاء الأتقياء أو الذين يُفترض أنهم أتقياء يتعرض لاختبار قاس. ويتجلى ذلك في فيلم الختم السابع في شكل الطاعون الأسود. حيث تؤدي الجائحة العديد من الوظائف كجزء من الحبكة: فمن ناحية، تسبب اضطرابات ملحوظة بين الناس، من المؤمنين وغير المؤمنين. لذا فإن جميع جوانب التعايش الاجتماعي موضع تساؤل. وبالنظر إلى هذا الموت الأسود، هل لا يزال هناك تعايش اجتماعي على الإطلاق، أم يجب أن يتنقل الناس حول العالم في شكل مجموعات صغيرة أو كأفراد؟

لكن مع الطاعون والتشكيك في ظروف الوجود السابقة، هناك أيضاً تساؤل روحي. حيث يعمل الوباء كوسيلة للمساواة بين الناس، الذين كان من الممكن تقسيمهم في السابق إلى مؤمنين وغير مؤمنين بطريقة معينة. وبغض النظر عما إذا كان شخص ما يؤمن بالله أم لا – فلا أحد بمأمن من الموت الأسود.

كان الإيمان غير المشروط بالله مصحوباً بالوعد بنجاة المؤمنين وعقاب غير المؤمنين. وبالتالي، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو ما إذا كان هناك إله على الإطلاق إذا كان جميع البشر يعانون من المرض والموت سواء المؤمنين منهم وغير المؤمنين. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمرء أن يتساءل لماذا خلق الله كلي العلم والخير شيئاً مثل الإنسان في المقام الأول، إذا كانت النتيجة هي الألم والموت فقط من قبل شيء فظيع مثل الطاعون. وما هو الهدف من خلق الإنسان في هذه الحالة؟ هنا يكمن جوهر البطل. لقد جلب الكثير من المعاناة على الآخرين خلال العديد من المعارك، مؤمناً دائماً أنه كان يفعل الصواب وما يريده الله. إن اللامبالاة الظاهرة التي يواجهها الآن في مواجهة الطاعون، تجعل أفعاله السيئة في الماضي تبدو بلا معنى. وبالتالي، فإن عدم القدرة على تحمل هذا العبث، بالإضافة إلى عدم قدرته على التعايش مع ماضيه العنيف هو ما جعله يشك في الإله ويتساءل عما حوله.

الله مرآة للخوف

في سياق الفيلم، كما ذكرنا، نرى بعض المؤمنين الذين يمرون بأزمة إيمانية مماثلة، ولكن هناك أيضاً آخرين ممن يتمسكون بإيمانهم حتى في مواجهة العبث. وفي المقابل، فإن الشخص الذي اتخذ موقفاً يشكك في الدين منذ البداية هو أنطونيوس. حيث نجد أنه مراراً وتكراراً يسخر من كل ما حوله فيما يتعلق بمواجهة الموت الأسود. ومع ذلك تتضمن هذه السخرية أيضاً استهزاء بالله وعمله المفترض في جميع الأوقات. فهو لا يشعر بالأمان مع شكوكه، وعلى الرغم من أن المؤمنين لا يشعرون به كذلك إلا أن الأمان الوحيد الذي يتمتع به كل هؤلاء الأشخاص في نهاية المطاف في حياتهم هو الموت، والذي لا يحدث فرقًا في تعامله مع الشخصيات المختلفة. لذا نجد أن الموت هو الحقيقة العقلانية الوحيدة التي تم التعبير عنها في الفيلم بأكمله.

الرسالة

هنا الرسالة واضحة: فبغض النظر عن مقدار ما تقدمه لخدمة الرب، وبغض النظر عن مدى تأثرك بنفسك، وبغض النظر عن عدد الذنوب التي ارتكبتها، وبغض النظر عن رتبتك التي اكتسبتها في المجتمع، ففي نهاية المطاف ستلقى نفس المصير الذي ينتظر الجميع. ويمكن رؤية هذه المعادلة مرئية بشكل واضح في الدقائق الأخيرة من الفيلم عندما يواجه جون وأنطونيوس بالإضافة إلى أشخاص آخرين مختلفين تماماً نفس الشر – الموت. وبالنسبة لأنطونيوس على وجه الخصوص، تمثل هذه المواجهة أيضاً مواجهة مع ماضيه الضائع واستحالة العثور على إله رحيم في العالم الحقيقي. بينما يظهر التمثيل الوحيد للرب نفسه من وجهة نظره في شكل الطاعون. هذا التمثيل الرهيب الوحيد للرب المتمثل في الموت والطاعون يبقى الشكل الوحيد الموجود بالفعل لكل شيء والذي وفقاً له كان وجهته في حياته السابقة دون قيد أو شرط. لذا نرى أن الفارس لم يكن لديه في أي مرحلة من حياته القدرة على إيجاد الله كشيء جميل في العالم.

مباهج الحياة

لكن كيف يمكن التعامل مع هذا الأمر؟  أو على وجه التحديد كيف يمكن مواجهة العبث الظاهر للحياة في ظل حتمية الموت؟ وكيف يمكن اكتساب المعنى والبهجة منه؟ هنا يقدم إنجمار بيرجمان جوف وميا وابنهما الصغير إجابة على هذا السؤال. فعلى الرغم من أننا نتعامل مع أشخاص مسيحيين ومؤمنين تماماً في هذه العائلة – فإن ظهورهم الأول يؤدي بالفعل إلى هذا المسار – يشير توصيفهم إلى نهج مختلف تماماً لما هو الحال الذي عليه أنطونيوس. فبينما يحاول أنطونيوس شرح العلاقة بين الله والعالم والمعنى الأعلى بطريقة فكرية بحتة في أفكاره أو في المحادثات مع أشخاص آخرين، نجد أن هذه العائلة مختلف تمام الاختلاف. حيث إنه أكثر حسية، ومعرفتهم بالعالم وعمل الله ليست معرفة قائمة على أنماط فكرية معقدة. فحياتهم تتمحور حول كل يوم يعيشوه، وتكمن رؤيتهم لما هو جميل في الحياة وما يستحق الحفاظ عليه.

التعرف على الجمال

يبدأ هذا الأمر من خلال اعتراف العائلة بالسعادة ويبدو واضحاً في المشهد الذي يلتقي فيه جوف وميا أنطونيوس لأول مرة – مشهد يبدو أنه مصمم مسبقاً لتوضيح التناقض بين الزوجين والفارس. ففي هذا المشهد، تقدم ميا وجوف منتجين أساسيين لأنطونيوس من الطبيعة، وهما التوت البري والحليب. هناك شيء رائع حول هذا المشهد للزوجين. لذلك فهو لا يمثل أي تخصص في حياتهم، بل التمتع بالجمال والطبيعة، وبالتالي أيضاً خلق الله، وهو شيء طبيعي تماماً في كل روعته. كلا الشكلين لا يميزان بأسمائهما فحسب، بل يتسمان أيضاً بتعاملهما مع البيئة، وهو ارتباط لا ينفصل عن الله، ولا يؤدي إلى إكراه عقلي على الفهم، بل إلى التمتع البسيط بما هو متاح.

هذا ليس هو الحال مع أنطونيوس. فالتفكير المستمر والتساؤل المستمر عن معنى كل شيء هو الذي يمنعه من التعرف على جمال العالم، وخلق الله. وبالتالي، وفقاً لتعاليم العصور الوسطى، فإن الله نفسه في الطبيعة. وهنا يعمل الطاعون كوسيلة لإخفاء هذا الروعة بدقة وللتأكد من أن الفارس يقلل فقط من أفعال الله بالنظر فقط إلى أهوال الطاعون.

التوت البري والحليب

وبالنسبة لأنطونيوس، فإن مشهد التوت البري والحليب لا يمثل حياته الطبيعية، بل لديه شيء من الراحة في طريقه الخاص. وعلى الرغم من أنه يعبر عن إعجابه بالزوجين ورغبته في تحريك واقع الحياة في اتجاه مماثل، إلا أنه يتضح أيضاً أن هذا لن يحدث أبداً. فهو لن يرضيه عدم التفكير في العالم ولن يقبل إلا العثور على إجابات. وهذا لأن رؤية العالم فقط على هذا النحو الذي ينظر إليه الزوجان سيؤدي في النهاية إلى التعرف على جماله واستنباط المعنى والبهجة من هذه الحياة المؤقتة. ومن هنا لن يضطر أنطونيوس للبحث عن الإله مطلقاً. فلقد وجده بالفعل ولكنه غير قادر على التعرف عليه.

يتم تمثيل هذه الطرق المختلفة للعالم بطريقة مرئية في فيلم The Seventh Seal. ففي المشاهد التي يظهر فيها كل من ميا وجوف نتعامل مع زوايا الكاميرا الواسعة والمفرطة في الغالب، والتي تظهر لنا الكثير من جمال المناطق المحيطة، أما مشاهد أنطونيوس فغالباً ما تتميز بالتقريب المفرط. حيث تدعم اللقطات القريبة تركيزاً مُسقطاً على النفس وعالم المرء في التفكير. وإلى هنا ينتهي تحليل فيلم The Seventh Seal فعذراً على الإطالة.


وفي الختام وبعد تحليل فيلم The Seventh Seal لابد من الإشارة إلى إنه تحفة فنية في تاريخ السينما العالمية. فهذا الفيلم لا يطرح فقط الأسئلة الوجودية العظيمة ويوضح وجهات النظر المختلفة في هذا السياق، بل إنه يقدم أيضاً فحصاً ذكياً لمسألة ماهية الفيلم، والفن بشكل عام في الواقع. فهذا الفيلم عبارة عن تجربة حسية جميلة لحقائق بديلة، والتي في أقصى حدودها، خيالية أو بائسة، لديها القدرة على مقارنة حقائق الحياة بشخصيات خيالية.

This Post Has 2 Comments

  1. غير معروف

    تحليل جيد لكن.. هل يستحق أنطونيوس هذا العذاب؟ لقد كان مؤمنا يحاول أن يعرف الحقيقة من وراء إيمانه.. هل كان يجب أن يعذّب فقط لأنه لم يستطع رؤية الإجابة المتمثلة في سعادة الزوجين؟

    1. وائل الشيمي

      من يفكر دائماً هو من يتعذب.. وعلى وجه الخصوص إذا لم يصل إلى إجابات لتساؤلاته، وأنطونيوس مثال على هذا الأمر.. أما الإيمان فهو سبيل البعض للراحة ولكن فيما يخص السعادة فهي مجرد وهم سيدي الفاضل

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك