إليزابيث باثوري كونتيسة الدم: هل كانت مصاصة دماء حقيقية؟

You are currently viewing إليزابيث باثوري كونتيسة الدم: هل كانت مصاصة دماء حقيقية؟
قصة إليزابيث باثوري

لقد اعتدنا على سماع عبارة “الحقيقة أغرب من الخيال” عندما يتعلق الأمر بحالات من القتلة المتسلسلين عبر التاريخ. فمنهم من قتل أفراد الأسرة أو الأطفال أو ممارسة أكل لحوم البشر أو مجامعة الموتى. لكن إذا تصفحنا صفحات الماضي، فسنجد قصة إليزابيث باثوري، امرأة تخيم عليها هالة من الظلام. يقول الكثير إن الأسطورة التي تدور حول شرها ليست سوى طريقة جديدة لنزع الشرعية عن امرأة تتمتع بالسلطة. لكن يتفق آخرون ممن بحثوا في سيرتها الذاتية على أنها واحدة من أكثر الشخصيات سادية وعنفاً، بل إنها أعظم قاتلة معروفة في التاريخ. فما هي قصة إليزابيث باثوري الحقيقية؟

قصة إليزابيث باثوري

هل تساءلت يوماً عما إذا كان مصاصو الدماء موجودون بالفعل؟ بعيداً عن الكونت دراكولا، تلك الشخصية الرائعة في رواية برام ستوكر، يبدو أن هذه المخلوقات التي تتحول إلى خفافيش تعيش فقط في الخيال الجماعي. ومع ذلك، فإن تناول الدم الذي يميز مصاصي الدماء كان أحد أكثر السمات المميزة لحياة وأفعال إليزابيث باثوري كونتيسة الدم. حيث يُقال عنها أنها كانت مسؤولة عن قتل حوالي 650 امرأة، بقصد شرب دمائهن والاستحمام به، حفاظاً على نضارتها وشبابها.

تبدأ قصة إيزابيل باثوري بميلادها في 7 أغسطس 1560 في المجر. جاءت الكونتيسة إلى العالم في حضن عائلة مرموقة ومتميزة. كان ابن عمها رئيس وزراء المجر وعمها ملك بولندا نفسه. وكان افتتان العائلة بالباطنية والسحر الأسود مطبوعاً دائماً على شجرة عائلته. كانت إليزابيث باثوري كونتيسة الدم في الخامسة عشرة من عمرها فقط عندما تزوجت من الكونت ناداسي، وهو رجل فريد يُعرف باسم “البطل الأسود”، الذي اصطحبها للعيش في قلعة بعيدة بعد زواجه منها.


الرغبات المكبوتة

نظراً لحقيقة أن زوجها قضى فترات طويلة في الحروب والمعارك، استغلت الكونتيسة باثوري ساعات العزلة لإطلاق العنان لرغباتها المكبوتة. حيث أقامت علاقات مثلية وعربدة مع اثنتين من عذاريها، بل وتعمقت أكثر في الكيمياء والسحر الأسود. وهكذا وجدت في نفسها ما أشعل القلق بداخلها ألا وهو التقدم في السن. إن القلق من الشيخوخة من شأنه أن يميز حياة إليزابيث باثوري الكونتيسة الدموية، مما أدى إلى ظهور أحلك مراحلها. تفاقم خوفها من التقدم في السن بعد أن أنجبت أربعة أطفال وأمضت في رعايتهم جزءاً من شبابها.

اقرأ أيضًا: ديانة الفودو: ماذا تعرف عن دين السحر الأسود؟

التضحية البشرية

قصة إليزابيث باثوري
إليزابيث باثوري

يُقال إنها لم تستغرق وقتاً طويلاً لتقرأ تلك النصوص التي تتحدث عن قوة دم الإنسان والتضحية البشرية للحفاظ على تلك النضارة التي كانت تتوق إلى الحفاظ عليها مدى الحياة. مع الخوف من رؤية وجهها تملأه تجاعيد الشيخوخة، بدأت الكونتيسة في الاهتمام بفنون السحر المحرمة من أجل الحصول على سر الشباب الأبدي. لكن وجود زوجها على قيد الحياة والتزامات النبلاء والحياة الاجتماعية منعتها من الشروع في تنفيذ مخططاتها. ولكن بمجرد وفاة الزوج، أطلقت إليزابيث باثوري العنان لغرائزها الحقيقية والأكثر قتامة. عزلت نفسها في قلعتها، ومن هنا تغيرت حياتها بعد كانت تبلغ من العمر أربعين عاماً.

 بدأت إليزابيث باثوري السفر مع فتياتها بحثاً عن ضحايا. وكانت تستدرج الفتيات عن طريق إغرائهن بالعمل في القلعة. لقد كانت أوقات صعبة اقتصادياً مما جعل الكثير من الفتيات يوافقن على العمل بسرعة. لكن أرادت الكونتيسة الدموية الحصول على صغار العذارى شرعت في تنفيذ عمليات اختطاف.

اقرأ أيضًا: أوكيغاهارا: ما وراء أسطورة غابة الشيطان الملعونة

ماذا فعلت الكونتيسة الدموية مع الفتيات المخطوفات؟

إليزابيث باثوري الكونتيسة الدموية هي شخصية ألقى التاريخ عليها بأقسى أحكامها. ما يقوله منتقدوها هو أن عمليات الخطف التي قامت بها برفقة أتباعها الأوائل كانت تستهدف صغار العذارى، الذين بمجرد وصولهن إلى القلعة، يتم تخديرهن وإهانتهن وتقييدهن ثم طعنهن للحصول على الدم. ما تقوله قصة إيزابيل باثوري هو أنها كانت بحاجة إلى ملء حوض الاستحمام الخاص بها، لذلك كان عليها أن تضحي بالعديد من الشابات. لكن تعرضت الفتيات اللواتي أظهرن نضارة ومظهراً جذاباً لتقنيات أكثر انحرافاً. لقد تم حبسهن لسنوات لتصريف دمائهن بجرعات صغيرة، شيئاً فشيئاً، وشربه ببساطة.

بالطبع، هذه القصص مروعة وتسبب رعباً كبيراً، لكن من المهم أن نضع أنفسنا في السياق الذي تتكشف فيه حياة إليزابيث باثوري الكونتيسة الدموية. ففي تلك السنوات، كان لدى جميع النبلاء الأثرياء غرفة تعذيب خاصة بهم في قصورهم، يستخدمها النبلاء في جلد الفلاحين والخدم والعبيد إذا ما اقترفوا خطأ ما.

اقرأ أيضًا: عائلة سوني بين: القصة الحقيقة لعائلة تأكل لحوم البشر

النهاية المأساوية لإليزابيث باثوري كونتيسة الدم

كانت قصة إيزابيل باثوري، وفقاً لمنتقديها، تزداد رعباً بمرور الوقت. لم تعد مجرد زوجة الكونت أو الأرملة الغريبة، ولكنها أصبحت شخصية مرعبة. انتشر الذعر الذي صنعته إلى جميع القرى المجاورة حتى وصل إلى آذان الملك ماتياس الثاني ملك المجر. أصدر الملك أمراً لجنوده للتحقق من هذا الأمر. وعندما وصل الجنود إلى القلعة فإن ما وجدوه كان صادماً. ما وجدوه في الأبراج المحصنة والأقبية كان بعيداً عن المنطق. يُقال إنه كانت هناك جثث مستنزفة في كل مكان، وكذلك أدوات تعذيب متطورة، من بينها العذراء الحديدية، تابوت مبطّن بنقاط حادة تخترق الأعضاء الحيوية للضحايا.

لكن ما اكتشفوه مدفوناً حول القلعة كان بالفعل الأشد جنوناً. فهناك مئات من جثث الفتيات المقتولات. من هنا تم القبض على جميع سكان القلعة. بينما أُدينت النساء بالسحر وتم حرقهن أحياء. لكن الحكم على كونتيسة الدم إليزابيث باثوري بالإعدام مباشرة سيكون أمراً مثيراً للجدل بسبب خلفيتها النبيلة. لذا حكم عليه الملك المجري بالحبس في غرفتها الخاصة في القلعة وإغلاق جميع الأبواب والنوافذ، ولم تتلق الطعام إلا من خلال صدع صغير في الحائط. ظلت الكونتيسة على هذا الحال لمدة ثلاث سنوات، حتى ماتت عام 1614، عن عمر يناهز 54 عاماً.

اقرأ أيضًا: نفق الصراخ المرعب: هل تجرؤ على إشعال عود ثقاب؟

تعقيب على القصة

إن قصة إليزابيث باثوري التي اشتهرت في التاريخ كونها سيدة مروعة وشريرة تنعمت بدماء العذارى لتبقى شابة لا يزال مشكوك في صحتها. حيث أشار بعض المؤرخين إلى أن الملك ماتياس الثاني ملك المجر كان مهتماً دائماً بالحصول على أراضي الكونتيسة وزوجها ناداسي. لذا اخترع هذه القصة من أجل التخلص منها. وما يدعم هذه الفرضية هو أنه بعد وفاة الكونتيسة، لم يتوان الملك في اتهام أبنائها بالخيانة، وطردهم إلى بولندا والسيطرة على تلك الأراضي. وكما هو الحال دائماً، هناك ظلال أكثر من الأضواء في تاريخ البشرية.

اقرأ أيضًا: قوس قزح: حقائق مذهلة وغريبة ربما لا تعرفها

في الختام لابد من معرفة رأي القارئ فيما يتعلق بقصة إليزابيث باثوري الكونتيسة الدموية. فهل تعتقد أنها كانت مصاص دماء شيطاني حقيقي؟ أم كانت مجرد ضحية اللحظة التاريخية التي عاشت فيها؟ اترك لنا آرائك من خلال التعليقات.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك