تنين الكومودو: حقائق عن أقدم التنانين الحية حتى الآن

You are currently viewing تنين الكومودو: حقائق عن أقدم التنانين الحية حتى الآن

تنين الكومودو هو أكبر وأضخم السحالي الموجودة في العالم؛ وأحد قلائل الحيوانات التي لديها لدغة سامة. وتعتمد هذه التنانين القوية المتخفية على حاسة الشم لاكتشاف الطعام، حيث أن لديهم حاسة شم قوية؛ كما تستخدم ألسنتهم الطويلة المتشعبة لأخذ عينات من الهواء. ويمكنهم قضاء ساعات في الانتظار قبل شن هجوم مميت بأسنانهم الكبيرة والمنحنية والمسننة.

ما هو تنين الكومودو؟

تنانين الكومودو عبارة عن سحالي كبيرة ذات ذيول عضلية طويلة ورقاب قوية ورشيقة وأطراف قوية. كما تمتلك ألسنة صفراء ومتشعبة. ولتنانين الكومودو عضلات فكية شديدة الصلابة؛ مما يسمح لها بابتلاع قطع ضخمة من اللحوم بسرعة مذهلة. هذا بالإضافة إلى مفاصل متحركة داخل فكها السفلي؛ يسمح لها بتوسيع معدتها بسهولة. وهي تعد أثقل وأضخم الحيوانات على وجه الأرض.

تمتلك تنانين الكومودو غدد سمية تستخدمها لإلحاق الأذى بالفريسة. لكن على الرغم من ذلك فإن عضة التنين لا تؤثر في فصيلته أثناء الصراعات بينهم. وهذا الأمر مازال يستكشفه العلماء من أجل الوصول إلى أجسام مضادة للسموم في جسم التنانين تكون مسؤولة عن ذلك الأمر.


أين يعيش تنين الكومودو؟

حيوان الكومودو
يعيش تنين الكومودو في جزر إندونيسيا

تفضل الغالبية العظمى من تنانين الكومودو العيش في المناخ الاستوائي. لذا فإن وجودها يقتصر فقط على العديد من جزر إندونيسيا. وهي تعيش هنالك منذ ملايين السنوات. ولا يقتصر وجودها على هذه الجزر فحسب بل يمكن رؤيتها في الغابات الاستوائية وعلى قمة التلال هناك. كما لا تحب جميع أشكال المغامرة وتغيير أماكن تواجدها؛ فمن النادر جداً أن تجدها بعيدة عن موطنها التي تضع فيها بيضها.

اقرأ ايضاً: لماذا انقرضت الديناصورات؟ لغز الموت العظيم


كيف تتكاثر تنانين الكومودو؟

تتكاثر تنانين الكومودو مرة واحدة في السنة؛ وفي موسم التزاوج تنشر إناثهم رائحة معينة في برازها ليتبعها الذكور. وعن طريق حاسة الشم القوية لديهم يحدد التنين الذكر مكان الأنثى. وعندما يصل إليها يقوم بخدش ظهرها والضرب على جسدها. فإذا قامت بلعقه، فهذا يدل على الموافقة على التزاوج. كذلك يوجد تصارع بين الذكور في كثير من الأحيان على من يحصل على الأنثى. وبعد أن يتم التزاوج تضع الإناث الحوامل حوالي 30 بيضة تُدفن في الأرض حتى تفقس بعد ثمانية أشهر.

أما الغريب في الأمر فهو امتلاك إناث تنانين الكومودو لوسائل أخرى للتكاثر. فعندما لا يكون هناك أي ذكور حولها، تستطيع أن تتكاثر إناث التنانين بلا جنس من خلال عملية تسمى التوالد العذري. نظراً لأنها تمتلك كروموسومات جنسية من الذكور والإناث.

اقرأ ايضاً: جزيرة فرسان: جوهرة خفية في شبه الجزيرة العربية


عادات الغذاء

تنين الكومودو
الصراعات بين تنانين الكومودو

تتغذى تنانين الكومودو على جميع أنواع اللحم. وتتراوح فرائسها ما بين الحيوانات ذات الأحجام الصغيرة مثل القوارض والثعابين والطيور؛ وبين الحيوانات ذات الأحجام الكبيرة على غرار القرود وجواميس الماء والخنازير البرية. وتعد الغزلان هي أفضل الوجبات بالنسبة لهم. كما تأكل هذه التنانين أيضاً لحوم البشر إذا تسنى لهم ذلك.


صيد الفرائس

ربما تمثل تنانين الكومودو مثالاً عظيماً للصبر. حيث يمكنها أن تنتظر فرائسها بالساعات الطويلة وربما الأيام. لكن حينما تأتي الفريسة تهجم عليها بلا رحمة وتستخدم في ذلك المخالب الحادة والاسنان المدببة من أجل انتزاع أحشاء الضحية. لكن قبل كل ذلك تنشر التنانين سمومها في فريستها. هذه السموم تؤدي إلى تخفيض ضغط الدم؛ كما تسبب نزيفاً حاداً للفريسة. لكنها لا تسبب أي نوع من أنواع تجلطات الدم. ومن المتعارف عليه أن تنانين الكومودو تأكل بشراهة مذهلة، فهي لا تترك سوى القليل جداً من الفريسة. حيث تأمل اللحوم والعظام والجلد وحتى الحوافر والأمعاء.

اقرأ ايضاً: لماذا سمي البحر الميت بهذا الاسم؟


خطر الانقراض

يوجد في العالم أقل من 1400 تنين بالغ، ويقتصر نطاق وجودهم في عدد محدود من الجزر الإندونيسية، لذا اتخذت هيئة الحفظ التابعة للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) قراراً بنقل هذه الزواحف إلى مكان آمن نظراً لأن هذه الأنواع مهددة بالانقراض. أما أسباب التهديدات التي يتعرض لها تنين الكومودو فتشتمل على التغييرات المناخية؛ وما يستتبعه من ارتفاع في درجات الحرارة العالمية. هذا الارتفاع الشديد قد تسبب في انزلاق المناطق المنخفضة من الجزر الإندونيسية إلى ما تحت الأمواج. هذا بالإضافة إلى أن هناك العديد من التوقعات التي تُشير إلى أنه خلال الخمسين عاماً القادمة ستفقد تلك التنانين حوالي 71% من موطنهم.


كل هذا ومازالت الجهود تتواص من أجل فهم تأثير تغير المناخ على التنانين، بينما تعمل برامج التربية في كل من الحديقة الوطنية وحدائق الحيوان حول العالم على الحفاظ على هذه الأنواع.

المراجع:

1.    Author: The Editors of Encyclopaedia Britannica, (09/10/2021), Komodo dragon, www.britannica.com, Retrieved: 10/02/2021.

2.    Author: James Ashworth, (09/10/2021), Komodo dragon is now listed as Endangered as rising sea levels threaten its survival, www.nhm.ac.uk, Retrieved: 10/02/2021.

3.    Author: JOE HERNANDEZ, (09/04/2021), Climate Change Is Threatening Komodo Dragons, Earth’s Largest Living Lizards, www.npr.org, Retrieved: 10/02/2021.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك