اكتشاف النار.. أروع قصة مغامرات رُويت على الإطلاق
قصة اكتشاف البشر للنيران

اكتشاف النار.. أروع قصة مغامرات رُويت على الإطلاق

لم تكن هناك أداة في تاريخ البشر تمثل تقدم الإنسان أكثر من النار، حيث أن اكتشاف النار حوّلنا من كائنات حية لا تختلف كثيراً عن باقي المخلوقات إلى أكثر فصيل مسيطر على وجه الأرض. هذا الاختراع السحري الغامض الذي سرقناه من الجنة كان السبب الرئيسي في تطور الحضارة الإنسانية على مدار تاريخها. في هذا التقرير نستعرض سوياً بداية اكتشاف النار؛ وأهمية اكتشاف النار؛ وما هي استخدامات النار التي أثرت في تاريخ البشرية.

ماذا فعلت بنا النار؟

إذا تأملنا في هذا الاكتشاف المذهل سنجد أنه أروع الاكتشافات التي حدثت في تاريخ البشرية. فالنار هي التي منحتنا الحرارة ووسائل النقل ووسائل الاتصالات. لقد جعلتنا النار محاربين ومستكشفين وبنائيين، وأكملنا طريقنا معها حتى حطمنا كل الحواجز وخرجنا من كوكبنا لنستكشف الكون من حولنا. لم نسيطر على عالمنا فحسب بل أردنا أن نتوسع ونسيطر على الكون بأكمله. وكانت النار رفيقنا في خطوة من خطوات تقدمنا إلى الأمام. لم يكن هذا التقدم والتطور ليحدث لولا اختراع النار. فالنار هي التي حدثت أدواتنا وتقنياتنا حتى حولت الإنسان من طور البدائية إلى طور الرقي. غيرتنا نحن البشر من الطريدة إلى الصياد.

في هذا المقال سنمتطي آلة الزمن لنعود إلى الوراء إلى تلك اللحظات الاستثنائية التي غيرت مسار تاريخنا البشري. هذه اللحظات الأصيلة التي أظهرت لنا قدرتنا الفائقة على تحدي جميع المخلوقات. لكن السؤال الأهم هو كيف ساهمت النار في كل ذلك؟ وما هي أهمية اكتشاف النار؟ وكيف وصلنا إلى هذا العصر الرقمي الفائق؟ إنها أروع قصة رويت على الإطلاق. إنها قصة مغامرات الجنس البشري بأكمله. لكن أين تكمن بداية هذه القصة؟


الإنسان البدائي قبل اكتشاف النار

تاريخ البشرية
محاولة الإنسان البدائي لإشعال النيران

 

كانت بداية القصة في عام 12000 ق.م. حيث كانت الحياة في طورها الأول. بدائية نحيا كسائر المخلوقات الأخرى. تعتمد حياتنا بشكل أساسي على الصيد والترحال. لم يكن هنالك وجود لمجتمعات ولا أمان ولا حماية. ليس هناك سوى جماعة صغيرة تهيم على وجهها وتتجول في الغابات في محاولة منها للنجاة. لقد عاش هؤلاء البشر في بيئة غنية بالمفترسات، حيوانات من شتى الأنواع حتى أن الإنسان كان أحد الفرائس المحتملة لهذه الحيوانات المفترسة.

هل يمكن تخيل حياة بمثل هذه الهشاشة والرعب. لقد عاش الإنسان البدائي بهذه الطريقة المرعبة يحاول أن ينجو وسط الغابات. ينام بأعين مفتوحة على مصرعيها خوفا من الافتراس. لكن جاءت اللحظة الفاصلة وهي اكتشاف الإنسان للنار، ومن هنا كانت النيران هي العامل الرئيسي لحماية الإنسان من المفترسات. لقد أتاحت لنا النيران فرصة النجاة وسط هذه الأهوال. هذه اللحظة الزمنية الفارقة في تاريخ البشر هي التي اعتمد على الإنسان طوال حياته، واستطاع بها السيطرة على العالم الطبيعي. كما ابتكر الأسلحة التي استطاع بها الدفاع عن نفسه. لقد اعطتنا هذه المنحة الالهية الفرصة لمستقبل واعد.

اقرأ أيضاً: فيلم Zardoz.. فيلم خيال علمي فلسفي ربما لم تسمع به من قبل


الدفء والحماية

من المتعارف عليه أن الحيوانات تصطاد عبر الكثير من الأسلحة التي منحتها إياها الطبيعة، لكن البشر هم الكائنات الحية الوحيدة التي استطاع اتقان استخدام النار. هذا الانجاز الكبير هو الذي مكن البشرية من يختلفوا ويتميزوا عن سائر الكائنات الحية الاخرى. لقد استطاع الإنسان من خلال اكتشاف النار أن يستخدمها في الحصول على الدفء في ظل الأجواء الباردة في الليل. كما منحته النار الحماية والأمان ضد جميع المفترسات، وبدأ من خلالها اختراع الاسلحة. بمجرد أن تعلم الإنسان البدائي استخدام النيران بدأت شعلة التقدم والسير في الأرض إلى الأمام، إلى طريق التقدم. وكانت الميزة الأساسية لجنسنا البشري هي النار. تلك القوة السحرية التي ظلت ملازمة لنا على مدار تاريخنا. تلك القوة التي فتنتنا وخلبت ألبابنا وجذبتنا إليها كما تنجذب الحشرات إلى النار. وهنا كانت أهمية اكتشاف النار نقطة فاصلة في تاريخ البشرية.

اقرأ أيضاً: نظرة عامة على علم النفس للمبتدئين


استخدام النار في الطهي

تاريخ البشرية
طهي الطعام كان أحد استخدامات النيران التي شكلت الحضارة البشرية

لم تكن استخدامات النار تتوقف على الدفء والحماية فحسب، بل استطاع الإنسان تسخير النار في الطهي، وكانت هذه اللحظات من أعظم اللحظات في تاريخ البشرية. فهي التي منحت البشرية مستقبلاً واعداً. الطبخ؟! نعم لكن لماذا؟

إن اختراع الطبخ يتزامن مع تاريخ النار. حيث حقق للإنسان العديد من الأمور الهامة التي ساعدت في تطوره. أولاً لأن طهي الطعام منح الإنسان طاقة أكبر من التي كان يحصل عليها عبر أكل الحيوانات نيئة، كما منحنا الطبخ أوقات فراغ كبيرة حيث بدأت معدة الإنسان في تقليص الوقت اللازم لمضغ الطعام. مما مكننا من الحصول على أدمغة أكبر وأمعاء أصغر. هذا بالإضافة إلى أن البشر كانوا يجتمعون حول النار من أجل الطهي والدفء والأكل مما سمح لهم بالوحدة والمشاركة في كثير من الامور. لذا فإن هذه اللحظة الفارقة لا يمكن مقارنتها بأية لحظة أخرى في تاريخ البشرية.

لأول مرة في تاريخ البشرية استطاع الإنسان تسخين الطعام وأكله وهو طرياً سهل الهضم. لقد كان فيما مضى يستهلك في اليوم الواحد حوالي من خمس إلى ست ساعات في هضم الطعام فقط. أما الآن فلن يستهلك هضم الطعام سوى ساعة واحدة في اليوم. ومن ثم أمسى لدى الإنسان الكثير من الساعات التي استطاع فيها أن يفكر ويستغلها في أمور أخرى، وهذا الأمر هو الذي جعلنا نخطو بخطوات واثقة نحو عالم جديد لم يسبق لأياً من الكائنات الحية على وجه الأرض دخوله. وهنا تكمن أهمية اكتشاف النار.

اقرأ أيضاً: العصفورة الحبيسة


نمو الدماغ البشري

تكمن أهمية اكتشاف النار في نمو الدماغ البشري. فبعد استخدام الإنسان للنيران في طهي الطعام. أصبح يحصل على جميع المواد الغذائية التي يحتاجها الجسم، وبالتالي بدأت الدماغ في النمو، وبدأ الاطفال حديثي الولادة في الخروج إلى الحياة بأدمغة أكبر مما كانت عليه في السابق. لقد تغيرت التركيبة البشرية على حين غرة. وشرعت الدماغ بالنمو وهي في الرحم بعد الحصول على التغذية السليمة. ومع كبر حجم الدماغ اصبحت الولادة أصعب كثيراً. لذا نجد أن البشر هم الفصيل الوحيد على وجه الأرض الذي يحتاج إلى مساعدة أثناء الولادة. هذا الأمر أدى كذلك إلى نشوء أصول الترابط الاجتماعي بين البشر.

اقرأ أيضاً: كشف أسرار مخطوطات البحر الميت الغامضة


بداية المجتمعات بعد اكتشاف النار

تاريخ البشرية
شكلت النار الحضارة البشرية

كل هذه الأمور السابقة مجتمعة ساهمت بشكل أو بأخر في خلق العلاقات الاجتماعية مما أدى إلى تكوين المجتمعات، ومع اختراع اللغة  تمكن البشر أخيراً من المشاركة والتعاطف وطرق التواصل وإقامة المجتمع البشر.

ففي أي مجتمع من المجتمعات حتى وإن كان مجتمعاً صغيراً نجد أن النار أمر أساسي لها. فهي التي أوجدت المجتمعات حتى في ظل المجتمعات الحديثة نجد أن النار هي جزء لا يتجزأ منها. فأنت تستخدم الآن النار في كل شيء تقريبا في مطعمك وفي منزلك وفي كل مكان. كما أن استخدامك للنيران فأنت تشارك في أحد أهم الأنشطة الجوهرية التي حولتنا من فصيل يعاني من المفترسات إلى فيصل مسيطر على هذا الكوكب. تكمن أهمية اكتشاف النار في جعلنا أذكى وأقدر، ومنحتنا الأفضلية على جميع الكائنات الحية الأخرى على هذا الكوكب.

اقرأ أيضاً: ذكريات الماضي الجميل


نقل المعرفة بعد اكتشاف النار

مر الوقت سريعاً بعد اكتشاف الإنسان للنار، وتقدم خطوة بخطوة صوب الحضارة، لكن هنالك أمر أشد لولاه ما وصلنا إلى ما نحن عليه الآن وهو نقل المعرفة. فلولا نقل المعرفة لما استطاع الإنسان الوصول إلى كل ذلك التقدم.

لقد عرفنا أن أسلافنا في جميع أنحاء العالم – كان ذلك قبل ثلاثين ألف عام مضت – كانت لهم قدرة عظيمة على التحكم في النيران وكانت استخدامات النار في البداية كتقنية. لذا فمهما كان المكان الذي انتقلوا إليه كانوا ينقلون هذه المعرفة معهم. مما زاد من أهمية اكتشاف النار في تاريخ البشرية.

اقرأ أيضاً: رتابة الحياة .. تكرارات لا تنتهي


ما الذي تغير في تاريخ البشرية؟

كان موقد النيران هو ذلك المكان الذي يجتمع فيه الناس للدفء والحماية وطهي الطعام كما أشرنا سابقاً، وهذا الأمر هو عنصر أساسي في جميع المجتمعات البشرية منذ بداية اكتشاف النار إلى وقتنا الحالي. لم يختلف الأمر كثيراً. لكن كيف حدث هذا التغير في تاريخ البشرية؟

في حقيقة الأمر لم يتغير شيء فعلياً على الرغم من مرور كل تلك القرون. فها نحن الآن نجلس حول موقد النيران ونتفكر في كيف كان الأمر قبل عشرة الالاف عام. لحظة تأمل واحدة وسوف ندرك أن الأمر لم يشوبه أي تغيير. فالنيران هي التي تشعرنا بوجود تلك الصلة الموجودة بيننا وهي الخيط الذي يربط البشرية بعضها ببعض. منحتنا النار جسراً للمستقبل، وحماية ضد المفترسات، وطورت من مهارات النجاة لدينا. لكن مع ازدياد أعدادنا ازدادت خلافاتنا أيضاً، ونمت الخلافات الصغيرة بين القبائل لتصبح حروباً طاحنة بين جيوش جبارة وستغير الطاقة المميتة للنار وجه هذا العالم من جديد.

اقرأ أيضاً: ابن سينا: أعظم العقول في العصور الوسطى بلا منازع


استخدامات النار في الحروب

لقد كنا شغوفين بالنيران في كل عصر فقد كشف الطهو لنا عن قدرة التحويل الرهيبة لدى هذه الهبة الإلهية. لذا تساءل الإنسان ماذا يمكن للنار أن تقدمه لنا أيضاً. وما هي أهمية اكتشاف النار؟ هنا طرأت أفكاراً جديدة على الذهن البشري. وهي لما لا نستخدم هذه النار في الحروب. وبالفعل بدأ العمل على ذلك، فراح الإنسان يستخدم النار في تقسية الرماح الخشبية، كما اكتشف خلال طريقة قدرة النار على صهر المعادن وتشكيلها. من هنا شرع الإنسان يشعل النيران من أجل استخدامات أكبر وأكبر، وسخرها للبحث عن اكتشافات جديدة، وعن طريق صهر المعادن دخل الإنسان في طور جديد من أطوار التطور. لقد وجد أن دمج القصدير مع النحاس ينتج عنه البرونز وهي تلك المادة الصلبة التي تعد أصلب من أية مادة اخرى عرفها الإنسان. ومن هنا امتلك الإنسان القدرة على صنع عالم جديد من المواد الموجودة في الطبيعة وكانت هذه هي البداية لعصر جديد.

اقرأ أيضاً: أسطورة السعادة.. لماذا لا نريد أن نكون سعداء دائماً؟


عصر المعادن

أهمية اكتشاف النار
ساهمت النار في ظهور عصر المعادن

انتهى عصر استخدام الأدوات الحجرية الذي دام لمليوني ونصف مليون عام، وخرجت من بين ألسنة اللهب مادة جديدة أقوى وأخف. تطور استخدام الإنسان للمعادن من النحاس إلى البرونز، ومن الحديد إلى  الفولاذ. لقد حولت النيران المعادن الطبيعية إلى  معادن استثنائية. لقد فتح لنا المعدن بوابات سحرية أخرى إلى عالم جديد. وهذا الأمر يحمل أهمية كبيرة مثل أهمية اكتشاف النار.

ساعد صهر المعادن واستخدامها في بناء الصناعات، وتحديث الأسلحة والأدوات والنقل، وساهم في تأسيس امبراطوريات وحضارات ضخمة. لقد غيرت النيران تاريخ البشرية، فهي منحتنا المعادن ومن ثم منحتنا المعادن عالمنا الحديث.

إذا حاولنا الآن أن نرسم خطاً منقوطاً منذ فجر الخليقة حتى عصر المعلومات الذي نحيا فيه الآن. سنجد أن النار تصل هذه النقاط بعضها ببعض فهي ليست هبة فحسب بل هي شريكنا الدائم على طول طريق تطورنا.

استطاع البشر تطويع النيران لاستخدامها وفق ارادتنا. بدأ تاريخ النار بالأمور الأساسية كالدفء والحماية وطهي الطعام. ثم تطورت القصة كثيراً لدرجة أن النيران تجدها الآن في قلب الأسلحة الحربية المعاصرة التي يستعرضها كل فصيل حول العالم. وتجدها في الصواريخ والمركبات التي نطلقها لاستكشاف الكوكب الأخرى. أما الغريب في الأمر وهذا الذي يدعو إلى السخرية هو أن استخدام الإنسان للنار في البداية كان بسبب رغبته في تحدي الموت. وها هو الآن يستخدمها من أجل الموت نفسه.

اقرأ أيضاً: الفلسفة الكلبية؛ حل المعاناة عن طريق تدمير الكون وانقراض الإنسان


اكتشاف النار واختراع البارود

في القرن السابع الميلادي  كانت الصين إمبراطورية عظيمة. لقد حارب جنودهم بأحدث الأسلحة التي تم اكتشفها في تاريخ العالم القديم. تكونت أسلحتهم من قنابل مغلفة بالحديد، ورماح من النيران. لكن ضد مَن؟

المغول، لقد كانت إمبراطورية المغول قوة عسكرية ضاربة في ذلك الوقت. وكانت هجماتهم مستمرة على حدود الإمبراطورية الصينية. حيث تعرضت الصين لهجوم مستمر، ولم يستطيعوا مع هذا الهجوم الضاري من المغول أن يفعلوا شيئاً. لقد احتاجوا إلى معجزة. وفي لحظة عبقرية حصلوا عليها. تلك اللحظة التي مهدت لبزوغ فجر الحروب المعاصرة.

كانت الألعاب النارية أمراً مميزاً للإمبراطورية الصينية منذ القرن السابع قبل الميلاد. حيث يقال أنها كانت تطرد الأرواح الشريرة، وأصبحت الألعاب النارية مصدر إلهام لصناعة الأسلحة النارية. كان الاختراع بسيط جداً عبارة عن فحم نباتي وشعلة نار ونترات البوتاسيوم والكبريت، والنتيجة هي البارود الأسود. منح هذا الاختراع للصينين النصر ضد عدوهم الأكثر قوة. كما هيئ المسار الى نوع جديد من الحروب استمر لعصور طويلة في تاريخ البشرية.

هذا المزيج البسيط الذي يحتوي على الملح الصخري والكبريت كانت بمثابة أكثر الاختراعات فتكاً في تاريخ البشرية. أما السخرية فكانت أن اختراع البارود في الاصل كان لاستخدامه كإكسير الخلود. لكنه سرعان ما أصبح على النقيض. حيث أمسى وصفة للموت المحتوم.

يعود تاريخ البارود إلى الصين، لكنه انتشر سريعاً بوصفه أداة حربية. انتقل من الصين إلى الشرق الأوسط ومن ثم إلى أوروبا. لقد تعلم البشر من بعضهم البشر، وتناقلوا المعرفة من مكان إلى مكان. كان هذا التغيير الذي أثر في حروب العصور الوسطى أمراً أساسياً. لقد تم استبدال الأسلحة البدائية بالأسلحة النارية.

اقرأ أيضاً: معنى الموت


الحروب الجديدة

على الرغم من أن استخدام النار في الحروب كان في الهلاك للبشر إلا أنها مع ذلك قد منحتنا الحياة من خلال التفكير في طرق جديدة لاستخدامها. لقد منحت الإنسان الخيال والقوة والسيطرة. لذا كان لابد من دفع الثمن غالياً. وهذا الثمن كان الكثير من الأرواح البشرية التي لا ذنب لها على الإطلاق. لقد حصدتنا هذه القوة التدميرية للنار بعد أن انقلبنا ضد بعضنا البعض. كان من الخطر أن يظن الإنسان أن بإمكانه السيطرة على قوى الطبيعة. فالنار تضر بمن أشعلها.

بالنسبة لأسلافنا كانت النار قوة سحرية غامضة ليس لها مثيل، وتعلم كل جيل من الأجيال اللاحقة أن هذه النار هي هبة من الطبيعة للإنسان. نظراً لأنها تحمل في طياتها قوة لم يستطع أحد تفسيرها حتى الآن. لكن تاريخ النار؛ هذه القوة السحرية الخارقة أغرب من الخيال.

اقرأ أيضاً: لماذا يحتاج البشر إلى الفلسفة؟


تاريخ النار على هذه الأرض

اكتشاف النار
كيف ظهرت النار على وجه الأرض

قبل مليارات السنوات كانت الأرض عبارة عن بحر من الصخور المصهورة. نيازك من الفضاء الخارجي تقذف على سطح الأرض، ولكن لم يعثر على النيران أبداً. حيث كانت في حاجة لوجود شيء لم يوفره سوى كوكب الأرض ألا وهو الحياة.

بعد الألفية الأولى برزت حرارة الأرض، وتشكلت المحيطات الضخمة، وخرجت الحياة من الأعماق، بدأ ظهور أول الكائنات الحية النباتات التي أطلقت أطناناً من غاز الأكسجين إلى الغلاف الجوي، وعبر العصور بدأت النباتات استعمار هذا الكوكب وهي آخر عنصر في وصفة النار. بعد مرور الزمن أصبح سطح الأرض كحجر صوان ينتظر فقط شرارة، أما ما أشعل هذه الشرارة كانت ظاهرة البرق والرعد. من هنا بدأ عصر اكتشاف النار في البزوغ.

ثلاثمائة وخمسين مليون سنة في تاريخ البشرية زحفت النار على سطح الكوكب، واضطرت الأحياء أن تناضل ضد الوحش الذي صنعته الطبيعة. كان هذا الأمر المخيف هو مفتاح السيطرة على العالم. وكنا نضحي المرة تلو الأخرى في محاولة ترويض النار وتسخيرها لمشيئتنا، وكل هذا كي نخلق عالماً جديداً من رماد ماضينا. حين نحصد طاقة النيران الكبيرة ونسخرها لمصلحتنا فهذا يشعرنا بأن الخلود في متناول يدنا. لكن هذا الوحش المخيف يترصدنا في المقابل مع كل تقدم نحرزه. هنا نجد أن النار تذكرنا باستمرار بمكانتنا على هذه الأرض. فمازلنا نقف عاجزين حين نتعرض لنيران غير متوقعة، ولكننا ننجو ونخرج أكبر وأقوى وأذكى. فهناك بعض المدن وهي من أكثر المجتمعات حداثة في عصرنا. على سبيل المثال  لندن، روما، وموسكو جميعها تدمرت بفعل النيران، لكنها استطاعت أن تخرج منها أقوى مما كانت بل وساهمت هذه الحرائق في العديد من الاكتشافات التي تم استخدامها في تطور الحضارة البشرية.

اقرأ أيضاً: كيف يساعدنا الحزن في البقاء على قيد الحياة؟


تاريخ النار مع حرائق المدن الكبرى

بعد اكتشاف النار بفترة طويلة عانت العديد من المدن من الحرائق. وكان حريق لندن على سبيل المثال بمثابة ماكينة حرائق ضخمة التهمت كل شيء، وكان الخراب المادي كبير جداً. حيث طال أكثر من تسعين كنيسة، وأكثر من 13 ألف منزل. ومن هنا أمسى حوالي مائة ألف شخص بلا مأوى. لقد تزامن هذا الحريق مع الثورة العلمية في ذلك الوقت مما أتاح الفرصة للبدء من جديد.

لقد كانت إعادة إعمار هذه المدينة أحد الدوافع التي تقود الإنسان في عصر التنوير، وقد ساهمت الثورة الصناعية في ذلك الأمر. حيث استطاع سكان المدينة تطويع العلوم من أجل إعادة البناء من جديد. تم استخدام الرياضيات والهندسة وعادت لندن أقوى مما كانت. كما تم استخدام هذه الخطط والعلوم في كثير من المدن الأخرى بعد ذلك. فاليوم نرى نيويورك وطوكيو وشنغهاي ليس مجرد مدن فحسب بل شاهدة على رقي الإنسان وعبقريته وتطوره.

اقرأ أيضاً: مسلسل Defending Jacob .. لا مزيد من الأسرار


اكتشاف النار ساهم في قيام الثورة الصناعية

اكتشاف النار
ساهمت النار في قيام الثورة الصناعية

كانت تحمل النار هدية أخرى للبشرية. هذه الهدية كانت مساهمتها في استخلاص الطاقة من الوقود الاحفوري مثل النفط والفحم. تلك الهدية هي التي فتحت لنا آفاقاً جديدة لابتكار أكثر الآلات قوة، وساهمت في الثورة الصناعية الكبرى. لكن مع تلك الهبة الجديدة للنار كان هناك ثمن قاسي جداً. حيث أن الحفر داخل نفق من الفحم أحد أخطر الأمور التي يتعين على الإنسان القيام بها. فبين عام 1870 م ويومنا الحالي قُتل في بنسلفانيا وحدها حوالي 35000 رجلاً وطفلاً في حوادث المناجم.

تكمن أهمية احتراق الفحم في استمراره لفترة طويلة جداً، وهذا ما جعلنا نبتكر الآلات الجديدة التي يمكننا تغذيتها بهذا الوقود. وهذا الأمر هو الذي مهد لاختراع المحركات البخارية وانطلاقنا على طريق الثورة الصناعية. تلك الثورة التي قادتنا إلى اختراع القطارات.

اقرأ أيضاً: لماذا يؤمن البشر بالأشباح؟ العلم يجيب


العصر الحديث

هذه القوة الطبيعية السحرية مكنت البشر من جعل العالم أصغر وأصغر عن طريق استخدامات النار استطاع الإنسان أن يخترع وسائل النقل المختلفة، من السيارات إلى الطائرات إلى المركبات الفضائية. لقد حملتنا هذه القوة الجبارة إلى كل مكان نرغب في الوصول إليه من أبعد جزء في الكرة الارضية وصولاً إلى الفضاء الخارجي. وكل ذلك كان السبب الرئيسي له هو اكتشاف النار.

نقوم اليوم بإطلاق الصواريخ إلى الفضاء بشكل اعتيادي، ونرسل الأقمار الصناعية إلى مداراتها، وقد تكون الخطوة العظيمة التالية هي الاندماج، وإعادة تشكيل الطريقة التي تقوم من خلالها النجوم بتحويل المادة إلى طاقة. يعد الاندماج النووي مصدراً جذاباً جداً لتوليد الطاقة. سيكون مصدر طاقة خالياً من الكربون وقد يمد البشرية بالطاقة إلى الأبد. أما الجزء الأصعب هو نجاح تفاعل الاندماج. لذا إذا نجحنا في هذا الأمر ستكون هذه لحظة تاريخية فارقة في تاريخ البشرية.


هذه القصة لن تنته أبداً، فهي أعظم قصة مغامرات رويت على الإطلاق، وهي التي جعلت منا بشراً. فحين أمسكنا بالنار لأول مرة شققنا مساراً أعاد تعريف الإنسان كأفضل فصيل وجد على هذا الكوكب.

وائل الشيمي

كاتب وأديب مصري

اترك رد