مراجعة فيلم Django Unchained: الانتقام طبق يفضل أن يقدم بارداً

You are currently viewing مراجعة فيلم Django Unchained: الانتقام طبق يفضل أن يقدم بارداً
فيلم Django Unchained

ربما يكون فيلم Django Unchained هو الفيلم الأكثر شعبية للمخرج الأمريكي كوينتين تارانتينو، وقد نال ثناءً نقدياً كبيراً، بالإضافة إلى عدد من الجوائز. وكما هي عادة تارانتينو، فقد أخرج نوع من أنواع الموجودة بالفعل لكنه وضع بصمته عليه فأخرج لنا بعض الجوانب الجديدة التي كانت فريدة من نوعها. في هذا المقال نتناول بالتفصيل مراجعة فيلم Django Unchained.

قصة فيلم Django Unchained

تبدأ قصة فيلم Django Unchained في تكساس مع اثنين من تجار الرقيق البيض يسيرون ببعض العبيد السود المقيدين بالسلاسل عبر الغابة. في ذلك الوقت كان هناك طبيب أسنان متجول يدعى الدكتور كينغ شولتز – كريستوفر والتز. ترك الطبيب مهنته وأصبحت مهنته الآن صياد جوائز. يبحث شولتز عن عبد يساعده في التعرف على بعض المطلوبين الخارجين عن القانون الذين يريد أسرهم “أحياء أو أموات” مقابل مكافأة معلنة. اتضح أن أحد العبيد يدعى دجانغو – جيمي فوكس – يمكنه التعرف على هؤلاء الخارجين عن القانون. يسعى شولتز لشرائه. وعلى الرغم من أن الدكتور شولتز يظهر على أنه ألماني متحضر ومثقّف، إلا أننا سنرى قريباً أنه قاتل لا يرحم. فسرعان ما أطلق النار وقتل تجار الرقيق وأخذ دجانغو معه.

اتحاد شولتز ودجانغو

يذهب شولتز ودجانغو إلى مزرعة تينيسي حيث يعمل فيها الخارجون عن القانون المطلوبين. وقد وصلوا إلى هناك بعد أن تم تجهيز دجانغو على يد شولتز ليبدو مثل الأسود المحرّر الذي أصبح راعي بقر. يقتل شولتز ودجانغو معاً الخارجين عن القانون الثلاثة بالإضافة إلى معظم الأشخاص البيض الذين يعملون في المزرعة. ثم يواصل الاثنان جمع المزيد من الجوائز. أخيراً، وتقديراً لمساعدة دجانغو، يوافق شولتز على مساعدته في العثور على زوجته برومهيلدا – كيري واشنطن – وهي أيضاً أمة سوداء. اكتشف الاثنان في النهاية أن برومهيلدا أصبحت أمة في مزرعة كبيرة يمتلكها كالفن كاندي – ليوناردو دي كابريو – الساحر على ما يبدو. ولكن على الرغم من مظهر كاندي الخارجي الأنيق، سرعان ما علمنا أنه قاسي وسادي. وإحدى وسائل التسلية المفضلة لديه هي تنظيم معارك “ماندينغو”، وهي رياضة قمار (للمتفرجين) يُجبر فيها عبيدان سوداوين على قتال بعضهما البعض حتى الموت، مثل مصارعة الديوك. يكرس الفيلم بعض الوقت لهذا النشاط المروع، للتأكيد على مدى فساد كالفن كاندي.

تحرير برومهيلدا

يذهب شولتز ودجانغو إلى كاندي لإيهامه بشراء مقاتل ماندينغو منه. لكن نيتهم الحقيقية هي التوصل إلى طريقة لتحرير برومهيلدا من خلال معاملة شراء منفصلة. حيث يتظاهران بعدم التعرف عليهم. لكن خدعتهم تكتشف على يد ستيفن – صامويل جاكسون – عبد منزل كاندي المشبوه، ليدرك أن برومهيلدا ودجانغو يعرفان بعضهما البعض ويبلغ كاندي بالحقيقة. يؤدي هذا إلى انهيار المفاوضات الودية بين شولتز وكاندي. ويشرعان في إطلاق النار على بعضهما البعض وسرعان ما يحولان المزرعة بأكملها إلى حمام دم لينتهي الأمر بشولتز وكاندي أمواتاً، لكن دجانغو بعد قتل العديد من الأشخاص، استسلم أخيراً عندما رأى ستيفن يهدد بقتل برومهيلدا.

أصبح دجانغو عبداً مرة أخرى وعلى وشك أن يتم شحنه إلى شركة تعدين للعمل فيها، لكن أمامه المزيد من القتل، فلقد تمكن من الهروب وقتل الأشخاص الذين ينقلونه إلى شركة التعدين. ثم عاد إلى مزرعة كاندي وأنقذ برومهيلدا وفجر قصر المزرعة بالديناميت، مما يُفترض أنه قتل معظم الناس هناك. في النهاية، انطلق دجانغو وبرومهيلدا في طريقهما مع المستندات التي تثبت أنهم ليسوا عبيداً.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم The Shining: رحلة اللاعودة إلى أعماق الجنون

مراجعة فيلم Django Unchained

استخدم تارانتينو نوع من أنواع الأفلام الحالية والتي تسمى أفلام الغرب الأمريكي، وهي تلك النوعية التي تتضمن قصصاً تدور أحداثها في الغرب الأمريكي القديم وغالباً ما يظهر فيها رعاة البقر المدججين بالسلاح. كان مبتكر هذا النوع هو المخرج الإيطالي النوع سيرجيو ليون الذي قدم ثلاثية أفلامه الرائعة A Fistful of Dollars (1964)، For a Few Dollars More (1965)، وأخيراً The Good, the Bad and the Ugly (1966). صنع تارانتينو محاكاة ساخرة من هذه الأفلام، ولكن على الرغم من ألعابه النارية السينمائية الرائعة إلا إنه لم يقترب من التفوق على سيرجيو ليون في هذا الفيلم.

ومع ذلك هناك بعض الجوانب الفريدة من نوعها في نسخة تارانتينو التي أشرنا إليها في مقدمة المقال، ولعل أهم هذه الجوانب هي أن بطل الفيلم الرئيسي هو شخص أسود (أمريكي من أصل أفريقي)، وهو شخصية كانت من غير المرجح أن تلعب دور البطولة في الغرب الأمريكي. ويبدو أن الأشخاص الذين التقى بهم دجانغو في الفيلم الذي تدور أحداثه عام 1858 في الجنوب الأمريكي يعتبرون فكرة راعي البقر الأسود أمراً مستحيلاً. ولكن في الواقع كان هناك على ما يبدو بعض رعاة البقر السود في الولايات المتحدة، حتى قبل الحرب الأهلية الأمريكية (1861-1865). لذلك لا ينبغي أن يكون مظهر رعاة البقر الذي قدمه الفيلم لهؤلاء الأشخاص أمراً غريباً للغاية.

الواقعية في فيلم Django Unchained

عندما يتعلق الأمر بالواقعية، يقدم كل من تارانتينو وليون تنازلات كبيرة، على الرغم من أن تارانتينو يبدو أنه يذهب إلى أبعد من ذلك في هذا الصدد. فبالنسبة لكليهما، يطلق البطلان بنادقهم بقدرة مميتة لا تخيب أبداً، بينما يفقد خصومهم أهدافهم دائماً. ولكن يبدو أن سخافات إطلاق النار التي أطلقها تارانتينو كانت أكثر نكهة من أفلام ليون. أما الأمر الغريب هو رؤية العبد دجانغو قادراً على القراءة. لكن المشاكل الحقيقية مع فيلم Django Unchained تكمن في مكان آخر. هي الشخصيات. ليست جميعها بكل تأكيد فأنا أشير هنا إلى بطل الرواية وحبيبته.

شخصيات ضعيفة

إن شخصيات مثل دجانغو وبرومهيلدا هي شخصيات ضعيفة نوعاً ما في فيلم Django Unchained. فشخصية برومهيلدا غير مرئية تقريباً، ودجانغو مقتضب وغامض على الدوام ونشعر أنه لا يعلم ما يدور حوله. إنه يطلق النار ويقتل الأشخاص الذين يقفون في طريقه. لكن الشخصية الوحيدة التي يحتمل أن تكون مثيرة للاهتمام هي الدكتور كينغ شولتز اللطيف والماكر، لكن مواجهته الطويلة مع كالفن كاندي لم تصل إلى أي حل سردي. فكلاهما تم القضاء عليه فجأة. وعلى أي حال، فإن شولتز ليس شخصية يرغب المشاهد في التعاطف معها. وكما قلت أعلاه، فإن بطل الفيلم المحدد بوضوح – دجانغو – غامض للغاية بحيث لا يحافظ على سرد كامل.

حمام من الدماء

بدلاً من السرد المقنع، قدّم تارانتينو للمشاهد حمام دم ممتد وشجاع بشكل قاطع. يتألف من سلسلة لا نهاية لها من عمليات القتل، معظمها من جانب أبطال الفيلم والعديد منها قتل أشخاص أبرياء محتملين. نحن بحاجة إلى المزيد من الدوافع السردية لهذه المذبحة.

هل يعتقد تارانتينو أن جميع البيض في جنوب الولايات المتحدة مسؤولون عن مؤسسة العبودية الرهيبة، وبالتالي يستحقون الموت؟ حتى لو كان يؤمن بمثل هذا الاعتقاد السخيف، فلا توجد مثل هذه النقطة التبريرية في الفيلم. يبدو أن Django Unchained مجرد كرنفال للعنف من المفترض أنه يدعم شخصية سردية سوداء، ولكن ربما تم تصميمه في المقام الأول لجذب الأشخاص الذين يحبون مشاهدة العنف اللامتناهي. سوف أعترف أن هناك بعض المشاهد المثيرة للاهتمام التي يشارك فيها كريستوف والتز في دور الدكتور كينغ شولتز، لكن يمكنني القول إن أفلام ليون تقدم إجمالاً روايات سينمائية آسرة أكثر.

اقرأ أيضًا: تحليل فيلم The Usual Suspects: أعظم خدعة لعبها الشيطان على الإطلاق

في حقيقة الأمر فإن مشاهدة أفلام كوينتين تارانتينو لهو أمر ممتع للغاية، لكن هناك سقطات يقع فيها هذا المخرج الرائع ربما إذا استطاع معالجتها لأصبح واحد من عباقرة الإخراج، فهو يمتلك قدرة سحرية على السخرية من كل شيء تقريباً.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك