كتاب الأمير لميكافيلي: هل الغاية تبرر الوسيلة فعلاً؟

You are currently viewing كتاب الأمير لميكافيلي: هل الغاية تبرر الوسيلة فعلاً؟

كتاب الأمير لميكافيلي أحد أشهر الكتب التي تتناول مبادئ السياسة. وهو تحليل موسع لكيفية اكتساب السلطة السياسية والحفاظ عليها. يتضمن هذا الكتاب 26 فصلاً. هذا بالإضافة إلى إهداء افتتاحي للأمير لورينزو دي ميديتشي يعلن فيه ميكافيلي عن تفانيه في خدمة الأمير على أمل العودة مرة أخرى إلى منصب أمين الجمهورية. في هذا المقال نستعرض ملخص كتاب الأمير ومن ثم مراجعة وتحليل هذا الكتاب الرائع.

ملخص كتاب الأمير

يمكن تقسيم فصول الكتاب الستة والعشرين إلى أربعة أقسام: تناقش الفصول من 1 إلى 11 الأنواع المختلفة للإمارات أو الولايات، وتناقش الفصول من 12 إلى 14 الأنواع المختلفة للجيوش والسلوك الصحيح للأمير كقائد عسكري، وتناقش الفصول 15 إلى 23 شخصية الأمير وسلوكه، وتناقش الفصول 24-26 الوضع السياسي اليائس في إيطاليا. أما الفصل الأخير فهو بمثابة نداء لعائلة ميديتشي للأمير الذي سيقود إيطاليا للخروج من الذل. ويشتمل ملخص كتاب الأمير على:

أنواع الإمارات في ملخص كتاب الأمير لميكافيلي

يسرد ميكافيلي في كتاب الأمير أربعة أنواع من الإمارات:

  • الإمارات الوراثية التي يرثها الحاكم.
  • إمارات مختلطة وهي الأراضي التي تم ضمها إلى أراضي الحاكم الحالية.
  • الإمارات الجديدة وهي تلك التي يمكن اكتسابها بعدة طرق: بالسلطة الذاتية، أو بسلطة الآخرين، أو عن طريق الأعمال الإجرامية أو القسوة المفرطة، أو بإرادة الشعب (الإمارات المدنية).
  • إمارات كنسية أي الولايات البابوية التابعة للكنيسة الكاثوليكية.

أنواع الجيوش

يجب على الأمير دائماً أن يولي اهتماماً وثيقاً للشؤون العسكرية إذا ما أراد البقاء في السلطة. ويسرد ميكافيلي أربعة أنواع من الجيوش:

  • المرتزقة أو المستأجرين، وهي جيوش خطيرة لا يمكن الاعتماد عليها.
  • القوات المساعدة، وهي القوات التي أعارها لك حكام آخرون – يعتبرها ميكافيلي خطيرة وغير موثوق فيها أيضاً.
  • قوات محلية المكونة من مواطنين أو رعايا – إلى حد بعيد هذا هو النوع المرغوب فيه.
  • القوات المختلطة، وهي مزيج من القوات المحلية والمرتزقة أو المساعدين – لكنها لا تزال أقل استحساناً من جيش محلي بالكامل.

شخصية الأمير وسلوكه

يوصي ميكافيلي الأمراء بالعديد من التعليمات والنصائح التي يجب على الأمراء اتباعها من أجل الحفاظ على السلطة السياسية ومن هذه التعليمات:

  • من الأفضل لك أن تكون بخيلاً على أن تكون كريماً.
  • أن تكون قاسياً أفضل من أن كونك رحيماً.
  • من الأفضل نكث العهود إذا كان الوفاء بها يتعارض مع مصالح الأمير.
  • يجب على الأمراء تجنب جعل أنفسهم مكروهين ومحتقرين؛ فحب الناس يعد دفاعاً أفضل من أي حصن.
  • لابد للأمراء القيام بمشاريع كبيرة لتعزيز سمعتهم.
  • على الأمراء أن يختاروا مستشارين حكماء وأن يتجنبوا الإطراء.
  • تتحكم الثروة في نصف الشؤون البشرية، لكن الإرادة الحرة تتحكم في الباقي تاركة الأمير حراً في التصرف. ومع ذلك، القليل من الأمراء يمكنهم تكييف أفعالهم مع العصر.

اقرأ أيضاً: رواية الجريمة والعقاب: أعظم الأعمال النفسية والواقعية في الأدب العالمي


تحليل كتاب الأمير

 

الأمير ميكافيلي؛ مراجعة كتاب الأمير لميكافيلي
مراجعة كتاب الأمير

 

بعد أن انتهينا من عرض ملخص كتاب الأمير نتناول تحليل ومراجعة هذا الكتاب الرائع. ظهر كتاب الأمير على خلفية عصر النهضة الإيطالية، وهي فترة نشاط مكثف في الفن والعلوم والأدب. حيث كانت إيطاليا غنية ومتطورة ومثقفة، وكانت مركز الإنجاز الفكري في العالم الغربي، لذا توافد عليها علماء وفنانون من جميع أنحاء أوروبا. فمازال حتى اليوم تُقدَّر إنجازات الفنانين والمفكرين الإيطاليين لجمالها وأصالتها. لقد كان مايكل أنجلو وليوناردو دافنشي معاصرين لميكافيلي، وكانت فلورنسا نفسها، بكاتدرائيتها الشهيرة، إحدى عواصم فن عصر النهضة.

تعد تلك الفترة أيضاً فترة تغيير ديني. حيث أدى انحلال وفساد الكنيسة الكاثوليكية، المتمثل في سلوك البابا ألكسندر السادس إلى رد فعل عنيف ضد السلطة الكاثوليكية. هذا ما حدث كذلك في ألمانيا. حيث كان الإصلاح البروتستانتي ينتشر بقوة تحت قيادة مارتن لوثر المصلح الألماني الشهير.

في السياسة أيضاً، كان التغيير على وشك الحدوث. حيث تم وضع الأراضي الإقطاعية المتناثرة في العصور الوسطى ببطء تحت قيادة مركزية، وهي التي ستصبح فيما بعد الدول الأوروبية الحديثة. في ذلك الوقت ولد المفهوم الحديث للدولة. وقد كانت الحرب هي الأداة الأكثر قيمة للحاكم في هذا النضال من أجل إنشاء دول موحدة.

ونظراً لأن ميكافيلي يستمد الكثير من أمثلته في كتاب الأمير من السياسة الإيطالية المعاصرة، فإن مقدمة موجزة للتاريخ المتشابك للتدخل الأجنبي في إيطاليا تساعد في فهم ومراجعة كتاب الأمير لميكافيلي.

نبذة موجزة لتاريخ التدخل الأجنبي في إيطاليا

كان الإذلال المتزايد لإيطاليا في مواجهة الغزوات المتكررة والازدواجية من الداخل سبباً للاستياء الشديد من قبل العديد من المفكرين الإيطاليين. وهذا هو الوضع الذي دفع ميكافيلي إلى توجيه نداء حماسي من أجل زعيم قوي لتحرير إيطاليا من الهيمنة البربرية على حد قول ميكافيلي.

كانت إيطاليا مكونة من خمس قوى سياسية رئيسية: فلورنسا وميلانو والبندقية والولايات البابوية (بما في ذلك روما) ومملكة نابولي التي تكمن بعيداً في الطرف الجنوبي لشبه الجزيرة الإيطالية. نابولي، على وجه الخصوص، كان لها تاريخ محبط مع قوى مثل فرنسا وإسبانيا والباباوات. حيث طالبوا بحكمها بحجة سلالاتهم الحاكمة. لقد كانت الفترة قبل 1494 سلمية ومزدهرة نسبياً، حيث كانت القوى الإيطالية المختلفة متوازنة بشكل عام مع بعضها البعض.

بداية الاضطرابات

بدأت الأحداث التي جلبت مثل هذه الاضطرابات في زمن ميكافيلي عندما دعا لودوفيكو سفورزا دوق ميلانو القوات الفرنسية إلى إيطاليا. وعرض دعم المطالب الفرنسية بمملكة نابولي، وأمل في المقابل، غزو الأراضي من البندقية. وبمساعدة القوات الفرنسية غزا الملك الفرنسي تشارلز الثامن إيطاليا في عام 1494. على الرغم من طرده بعد أقل من عام من قبل تحالف إيطالي انضم إليه سفورزا بنفسه، إلا أنه في أول دخول له إلى إيطاليا، لم يواجه تشارلز أي مقاومة تقريباً. يشير ميكافيلي إلى هذا في الفصل 12، عندما يذكر أن تشارلز كان قادراً على غزو إيطاليا بما لا يزيد عن قطعة من الطباشير.

بعد بضع سنوات، كان لخليفة تشارلز، الملك لويس الثاني عشر، أيضاً رغبة في غزو إيطاليا. حيث ادعى لويس أن لديه حقاً وراثياً في دوقية ميلانو من خلال علاقته بعائلة فيسكونتي، التي حكمت ميلان قبل عائلة سفورزا. بينما تزامن اهتمام لويس بالأراضي الإيطالية مع طموحات عائلة بورجيا القوية. كما أراد البابا ألكسندر السادس المولود في رودريجو بورجيا، أن يجعل لابنه سيزار قوة في إيطاليا. ومن أجل القيام بذلك، كان بحاجة ماسة إلى مساعدة الجيوش الفرنسية.

تقسيم المملكة

غزا لويس ميلان واستولى عليها من سفورزا في عام 1499. ومع ذلك، كانت سيطرة لويس على نابولي ضعيفة. نظراً لأنه قام في البداية بتثبيت حاكم دمية في نابولي (ابن عمه فريدريك أراغون)، لكنه قام بترتيب سري لتقسيم المملكة مع الملك فرديناند ملك إسبانيا، الذي ادعى أيضاً حقاً وراثياً في نابولي.

تراجع فرديناند بسرعة عن الاتفاقية وطرد القوات الفرنسية من نابولي. ومع ذلك، لا يزال الفرنسيون يسيطرون على جزء كبير من إيطاليا. ربما يكون سيزار بورجيا قد هدد القوة الفرنسية في إيطاليا بعد نجاحه في منطقة رومانيا، لكن وفاة والده المفاجئة تركته دون موارد أو نفوذ.

بعد وفاة خليفة ألكسندر السادس، بيوس الثالث، بعد أقل من شهر من توليه المنصب، أصبح الكاردينال جوليانو ديلا روفيري البابا يوليوس الثاني في عام 1503. وكما لاحظ ميكافيلي كان الكاردينال جوليانو حربياً وطموحاً مثل ألكسندر، لكن هدفه كان دائماً زيادة قوة الكنيسة، وليس تعظيم عائلته. على عكس ألكسندر، كان مديراً جيداً للمال والموارد ومارس ضبط النفس في عاداته الشخصية. كما أنه كان أيضاً سياسياً ماكراً.

حرب عصبة كامبراي

في فراغ السلطة الذي ترك بعد انهيار سلطة بورجيا، استولت البندقية على جزء من منطقة رومانيا، التي كانت تنتمي تقليديًا إلى البابوية، كما كانوا يتحدون سلطة يوليوس في الأمور الروحية. في عام 1508، شكل يوليوس عصبة كامبراي، والتي تضمنت فرنسا وإسبانيا والإمبراطورية الرومانية المقدسة، بغرض إعادة الفينيسيين إلى مكانهم.

هُزمت جيوش البندقية في معركة أجناديلو (التي يشير إليها ميكافيلي باسم فيلا) وخسرت أراضي البندقية المحتلة. وبعد فترة وجيزة بدأ جوليوس الذي كان يخشى سيطرة الفرنسيين على إيطاليا في العمل على إخراجهم. خلال هذه الفترة، كان لويس قد وضع يوليوس تحت رحمته في أكثر من مناسبة، لكنه لم يضغط على مصلحته أبداً، وهي خطوة ينتقدها ميكافيلي.

سقوط جمهورية فلورنسا

تُوجت جهود يوليوس بتشكيل الرابطة المقدسة، التي ضمت قوات مشتركة من البندقية، والإمبراطورية الرومانية المقدسة، والسويسريين، والإنجليز، والإسبان. وعلى الرغم من الهزيمة الكارثية في معركة رافينا، طردت العصبة لويس وجيوشه في نهاية المطاف عام 1512، مما جعله خارج السلطة في إيطاليا. يلمح ميكافيلي إلى هذه الحقيقة في الفصل 3 من كتاب الأمير عندما يعلق على أن الأمر استغرق العالم بأسره لحرمان لويس الثاني عشر من فتوحاته الإيطالية.

كان الفلورنسيون منذ فترة طويلة حلفاء للفرنسيين. دعمت حكومة سوديريني لويس حتى النهاية المريرة وضد كل النصائح، حتى عندما كان الفرنسيون ينسحبون من إيطاليا. لقد تركهم ولائهم تحت رحمة البابا يوليوس وحلفائه الإسبان، مما أدى مباشرة إلى سقوط جمهورية فلورنسا التي خدمها ميكافيلي لسنوات عديدة.

اقرأ أيضاً: رواية 1984: الثمن الذي يدفعه الجنس البشري للمجتمعات المثالية


بعد عرض هذه النبذة التاريخ لتاريخ التدخل الأجنبي في إيطاليا نفهم جيداً مغزى ميكافيلي في وضعه هذه التعليمات التي يتنافى بعضها مع الأخلاق والقيم. حيث أنه كان على أمل أن تساهم هذه التعليمات الأمير في التخلص من الهيمنة الأجنبية في البلاد. وبعد أن عرضنا ملخص كتاب الأمير ومراجعة وتحليل هذا الكتاب الرائع لابد أن نقول أنه يستحق القراءة.

المراجع:

1.    Author: The Editors of Wikipedia, (6/9/2021), History of Italy, www.en.wikipedia.org, Retrieved: 6/17/2021.

2.    Author: The Editors of Encyclopaedia Britannica, (3/25/2009), Italian Wars, www.britannica.com, Retrieved: 6/17/2021.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك