خواطر اشتياق للحبيب البعيد: يوماً ما ستموت المسافة بيننا

You are currently viewing خواطر اشتياق للحبيب البعيد: يوماً ما ستموت المسافة بيننا
خواطر اشتياق للحبيب البعيد

حين نقع في الحب الحقيقي نريد دائماً البقاء بقرب المحبوب لنشعر بالسعادة والبهجة، لكن بعض الظروف تجبرنا على البعاد لفترة من الوقت. وفي تلك اللحظات نشعر بالاشتياق للحبيب البعيد، وليس هناك أجمل من قراءة بعض خواطر الاشتياق للحبيب البعيد كي لتطفئ بداخلنا لهيب الأشواق. لذا نقدم لكل من يحترق شوقاً للقاء الحبيب هذه الخواطر.

جميلة هي الخواطر التي تتردد على أسماعنا دوماً لتضفي على حياتنا طعماً ولوناً. لأنها تعبر عنا يجول بخاطرنا وتبعث فينا السعادة والأمل والتفاؤل. فهي بمثابة النجوم التي تزين حياتنا بجمالها ورونقها. في هذا القسم نقدم بعض خواطر الشوق للحبيب البعيد التي تحمل في طياتها عبير الزهور وتفوح رائحتها لتملأ أرجاء المكان. لتكون بمثابة النسيم العليل الذي ينعش قلوبنا وأرواحنا

لا يعيش الحب سوى بالأمل

أختبئ في صمت صوتك، لأجدك في صدى الوعود التي قطعتها لي. فبدون دقات قلبك أشعر بأني لم أكتمل. لا يعيش الحب سوى بالأمل.. وأنا على أمل اللقاء القريب لنطفئ لهيب الشوق بالنظرات والقبلات. أريد بشدة ذلك اليوم الذي نلتقي فيه ولا نبتعد أبداً. أرادت الحياة أن تكون اليوم بعيداً عني وأنا هنا أكتب لك رسالة وأذكر أيامنا معاً. لا يهم كم من الوقت يجب أن أنتظرك، ولا كم يجب أن أفتقدك، لأنني أعلم أنه يوماً ما، ستموت المسافة بيننا لنعيش سوياً مرة أخرى.


أيها الحبيب البعيد .. ابقي معي

لقد غادرت، لكنك دون أن تُدرك أخذت جزءاً من قلبي، وجزءاً من ذهني وجزءاً مني. أنا هنا منقسمة، غير مكتملة، محطمة، أفكر فيك طوال الوقت. ستبقى معي إذا رحلت، ستبقى إذا غادرت، لأنك ما زلت هنا معي لا تترك أفكاري. ولأن قلبي يتمسك بذكرياتك ولن يسمح لك بالرحيل. وعلى الرغم من أنني لا أستطع أن ألمسك، أشعر أنك هنا بجانبي. على الرغم من أنني لا أستطع التحدث إليك، إلا أنني أسمع صوتك، وبرغم أنك غادرت إلا أنني أراك في لحظات حياتي. لذا ستبقى معي حتى وإن رحلت بعيداً.. وحتى لو سمحت لك بالرحيل، لا يمكنني الهروب منك، ولا من التفكير فيك. فأنا لا أحكم على أفكاري، ولا على مشاعري تجاهك. ولهذا… ستبقى معي حتى إذا غادرت.

اقرأ أيضًا: خواطر عن الحياة: ما لا يقتلك يجعلك أقوى

اشتاق إليك حين يأتي الليل

يأتي الليل وأشعر أنني بدونك لا شيء. حينما يأتي الليل أعنى من الوحدة، وتضغط عليّ بشدة لتذكرني في كل دقيقة أنك لست هنا، وأنك غادرت وربما لن تعود أبداً. لذا فإنني أتمنى طوال اليوم ألا يأت الليل أبداً، ففي الليل تقتلني ذكراك وتعذبني وتصرخ في وجهي لتقول لي بأنك مجرد ذكرى وأنك ستظل دائماً ذكرى.


الانتظار في صمت

سأنتظرك بصمت حتى لا يلاحظ أحد أنني أفتقدك. لا بكاء ولا اعترافات ولا رسائل غياب ولا أمل. سأنتظرك في صمت حتى لا يدركوا شوقي وحنيني إليك.  إنني أفتقدك ولن أتوقف عن التفكير فيك ولو لدقيقة.. لكن مع ذلك هناك شيء بداخلي ينكسر، وكل يوم يمر عليّ تقتلني الوحدة بدونك..

اقرأ أيضًا: خواطر عن الفراق: الرحلة لم تنتهي بعد

ألف سؤال وسؤال للحبيب البعيد

لماذا جعلتك الحياة بعيداً جداً ومستحيلاً إلى هذا الحد؟ ولماذا لم تلتق عيناك بابتسامتي من قبل؟ قل لي لماذا الشيء الممنوع دائماً هو المرغوب..  هل ألوم القدر على وصولك إلىّ متأخراً؟ أم أنك جئت في الوقت غير المناسب؟ ألف سؤال وسؤال ولكن دون جواب.. ومع ذلك لا يمكنني سوى التفكير بك، والاشتياق إلى لحظة لقياك.. فأنا أحبك بكل جوارحي حتى وإن لم يكتب لنا القدر لقائنا..


لهيب الوقت

لهيب الوقت يحرق… تمر الأيام سريعاً تلتهم بعضها بقسوة. وكأن بينها وبين بعضها ثأراً. تتعاقب بعدها الشهور والسنوات. بينما الوقت يركض أمامي وأنا أشاهد نفسي في المرآة، وقد اكتست ملامحي بتجاعيد السنوات التي مرت. أرى هويتي تُطمس رويداً رويداً. أمسيت أخشى عقارب الثواني والدقائق والساعات. زفرات الأنين تخترق خلايا جسدي. بينما لهيب الوقت يحرق العمر بقسوة.

” لم يعد هناك سوى رماد ودموع. أنات وحسرات على ما فات. حنين لذكريات مضت. وقلق من أيام باقية، وخوف من مجهول آتي “

اقرأ أيضًا: خواطر معبرة وجميلة عن الصداقة والحب والنسيان والسعادة

خاطرة اشتياق للحبيب البعيد – فن الضياع

حينما تكون بعيداً عني أشعر بالضياع، وفي حضرتك لا أعلم لماذا أشعر بالفوضى والضياع كذلك. تلك الفوضى والضياع في وجودك فن لا يعلمه إلا الضائعون في غياهب الحب الحقيقي. ففي الحب أنا مسير مخير، وخير الاختيار حينما تكون مسير له. إنني في هواكِ متيم. هلم إلي حبيبتي نتذوق بعضاً من حلو الهوى. بينما نحتسي نبيذ الحب فنغرق في سكرته، فليس هنالك وقت للتأجيل. حيث أن الهوى لا يقبل التأجيلا.


خواطر اشتياق قصيرة للحبيب البعيد

الحب تجربة عالمية خوضناها جميعاً، لكن في بعض الأحيان لا نجد الكلمات المناسبة للتعبير عنها. وعلى مر التاريخ، كان الشعراء والأدباء قادرين على قول ما نشعر به جميعاً بطرق إبداعية وبليغة. في هذا القسم نستعرض بعض خواطر الشوق للحبيب البعيد كما رواها الشعراء.

  • بغض النظر عن الوقت أو المسافة، لا يمكنني نسيانك، يبدو الأمر كما لو أنك ما زلت هنا معي. إنني اشتاق إليك بشدة.
  • ذهبت بعيداً وظننت أنني سوف أنساك، لكن يبدو أنني أحضرتك معي، بداخلي.
  • أنت دائماً هنا في قلبي وفي أفكاري، حتى لو كنت بعيداً، حتى لو لم أكتب إليك، حتى لو لم أفكر فيك.
  • كم هو رائع أن يكون لديك شخص في حياتك يمكن أن يجعلك تبتسم، حتى عندما لا يكون بجانبك.
  • لا أحد يعرف قيمة اللحظات الجميلة حتى تصبح ذكريات.
  • المسافات البعيدة موجودة فقط لسبب بسيط، للتأكد من حقيقة شعورك تجاه شخص تحبه.
  • عندما تحب حقاً، فإن المسافة والوقت والعمر مجرد أرقام.
  • هناك أشخاص في حياتنا، بغض النظر عن بُعدهم، وبغض النظر عن وجودهم، سيكون لديهم دائماً مساحة في قلوبنا.
  • اشتقت إليك. أنا لا أطلب منك العودة، ولا أتظاهر بأن كل شيء كان كما كان من قبل، لكني فقط أفتقدك.
اقرأ أيضًا: خواطر عن الموت: الأحباب يتساقطون كأوراق الشجر!

أنت لا تعرف أبداً ما هي الكلمات التي ستلمس قلبك، لذلك عندما تكون لديكخاطرة رومانسية تعبر بها عن الاشتياق للحبيب البعيد، لا تتوقف: عبِّر عنها! يمكننا جميعاً أن نصبح شعراء عندما نقع في الحب. اكتب رسالة صغيرة وأرسلها أو قلها في أذن ذلك الشخص المميز. فهذه العبارات وخواطر الحب تسرق القلوب.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك