10 طرق بسيطة تساعدك على التغلب على الحزن

You are currently viewing 10 طرق بسيطة تساعدك على التغلب على الحزن
خطوات للتغلب على الحزن

يمر الكثير منا بلحظات من الحزن، ويختلف الشعور به من شخص إلى آخر، فلا يتعامل الجميع مع الحزن بالطريقة نفسها. وربما ينجم الألم عن وفاة أحد الأحباء ففي هذه الحالة يمكن أن يكون الحزن مدمراً ويغير حياة الكثير من الناس. فالتغلب على الخسارة موقف صعب ومرحلة قاسية لمن يمر بها. وربما يقضي العديد من الأشخاص سنوات طويلة يعانون فيها من هذه المشاعر نظراً لعدم درايتهم بكيفية التغلب على الحزن والاكتئاب. في هذا المقال نطرح عدد من الطرق الواجب اتباعها للتغلب على الحزن.

  1. تقبل مشاعرك

    يشتمل الحزن على عدد من المراحل المختلفة هي: الغضب والإنكار والحزن والإحباط. ولكن يمكن لبعض الأشخاص الشعور كذلك بالارتباك والخوف والخدر والقلق والشعور بالذنب والإرهاق واليأس. كل هذه المشاعر يجب تجربتها وعيشها، مهما كانت مؤلمة، من أجل شفاء هذا الجرح والاستمرار في الحياة. لذا فإن أهم شيء للتغلب على الحزن هو تقبل المشاعر التي تمر بها. فمن خلال التعايش مع هذه المشاعر يتكيف عقلك مع الواقع الجديد ويبدأ في استيعاب الخسارة، وعندها فقط يأتي قبول الواقع الجديد.

  2. قل وداعاً لمن تحب

    من أهم خطوات التغلب على الحزن الناجم عن خسارة أحد ما أن تقول وداعاً لذلك الشخص الذي لن يبقى معك جسدياً. فهو تمرين سيساعدك على تحرير نفسك. ومن أكثر الطرق شيوعاً لقول وداعاً هي كتابة خطاب تعبر فيه عن كل ما تشعر به وما يعنيه هذا الشخص لك. يمكن أن يكون باليد أو على الكمبيوتر. ويمكنك إرسالها بالبريد إلى عنوان ذلك الشخص، أو إذا كانت مكتوبة بخط اليد، فيمكنك اختيار نسخها.

  3. تحدث إلى الأصدقاء والعائلة

    لا تحبس نفسك أو تمنع نفسك من التحدث عما حدث مع أحد أفراد أسرتك أو أصدقائك المقربين، خاصة في الأيام أو الأسابيع الأولى. لذا كل ما عليك فعله هو الذهاب إلى عائلتك وأصدقائك وتحدث عما حدث، وتخلص من هذا العبء الذي في داخلك وتحدث عن كل شيء كان على الشخص الذي مات أن يمر به أو يعيشه. لكن العزلة تؤدي إلى عواقب وخيمة فمن خلال العزلة لن تستطيع التصالح مع فقدان أحد أحبائك، ويكون الأمر محبطاً ويجعل الحزن أكثر إيلاماً.

  4. أحط نفسك بالأشخاص الذين يدعمونك

    إن استيعاب الخسارة لا يتحقق بين عشية وضحاها، لذلك من الضروري أن يكون لديك أشخاص داعمون من حولك. يوصي علماء النفس بأن كل شخص يشعر بالحزن يجب أن يتواصل اجتماعياً ويسعى إلى تكوين دائرة من الأصدقاء الموثوق بهم. وهذا التواصل الاجتماعي مع الأصدقاء يمكن أن يكون من خلال الخروج في نزهة أو زيارة أحد الأماكن المحببة وغيرها. ولا يعني ذلك نسيان ما حدث، ولكنها مجرد خطوة للمضي قدماً والاستمرار في العيش بأفضل طريقة ممكنة. وهذا الأمر سيجعلك تشعر بالتحسن مع مرور الوقت.

  5. راقب صحتك

    التغلب على الحزن
    كيف تتخلص من الحزن

    إن تناول الطعام بشكل صحيح وممارسة الرياضة والراحة من العوامل التي يجب أن تكون موجودة في روتينك اليومي. بهذه الطريقة، سيبقى جسمك سليماً وقوياً وسيساهم ليس فقط في الحفاظ على صحتك الجسدية في حالة جيدة، ولكن أيضاً في صحتك النفسية والعقلية. بالإضافة إلى ذلك، فإن ممارسة التمرينات الرياضية سيساعدك على التخلص من التوتر ويمنح الجسم الطاقة التي يحتاجها للتغلب على الخسارة. وعليك أن تعرف أن التمارين الرياضية والنظام الغذائي الجيد يساهمان في تزويد الدماغ بالأكسجين اللازم، وبالتالي خلق أفكار إيجابية وتجنب المعاناة من الاكتئاب والقلق. إنها خطوة أخرى للتغلب على الحزن لا يجب أن تغفلها.

  6. تذكر الأوقات الجيدة

    في البداية سيكون الأمر مؤلماً، وسيكون من الصعب التعامل معه، وفي أحيان أخرى ربما يرغب الشخص في تجنبه. ولكن تذكر اللحظات الجميلة والخاصة التي عشتها مع ذلك الشخص المحبوب الذي لم يعد موجوداً يمكن أن يساعدك في التغلب على الحداد. إنها طريقة لتجنب الأفكار المتعلقة بوفاة ذلك الشخص أو أيامه الأخيرة. كذلك يمكنك أيضاً اختيار الاستمرار في المهام الاجتماعية أو الخاصة التي يحبها الشخص والتي تجعلك تتذكرها بشكل إيجابي.

  7. كل شيء يؤلم يستغرق وقتاً

    يقول علماء النفس إن مراحل الحزن تستمر قرابة ستة أشهر، بعد فقدان الشخص. أي أن الشخص المصاب، بعد تلك الفترة، يجب أن يبدأ في العيش بطريقة أكثر إيجابية ويبدأ في إعادة بناء حياته والمضي قدماً. ومع ذلك، ليس الجميع متشابهين وليست كل الخسائر لها نفس المعنى. فكل خسارة لها وقتها، ويجب على دائرة الأصدقاء والعائلة احترام ذلك الوقت والطريقة التي تقرر بها كيفية التعامل مع الحداد.

  8. استمر في الحداد إذا كنت ترغب في ذلك

    الحزن ليس مثل الحداد. هناك أشخاص يخلطون بين هذين المصطلحين، لكنهم لا يمثلون نفس الشيء. الحزن يعيش ويختبر كل تلك المشاعر التي تغزو الجسد والعقل بعد فقدان أحد الأحباء. بينما الحداد هو الأشياء التي يتم القيام بها للتعامل مع موت ذلك الشخص. على سبيل المثال، قد يقرر الأب الذي فقد ابنه ارتداء اللون الذي يفضله ابنه كل يوم، والذي سيكون حدادًا. هذه الإجراءات التي يقرر الشخص اتخاذها للتغلب على الخسارة يمكن أن تتغير بمرور الوقت أو تتطور أو تخضع لإعادة التعديل. إنها طريقة للشخص الذي عانى من الخسارة لإعادة التكيف مع الحياة مرة أخرى.

  9. يجب أن تعبر عما تشعر به

    بعد أن تفقد شخصاً مميزاً في حياتك، ربما تشعر بعدم الرغبة في الحديث مع أي شخص على الإطلاق، ولا ترغب كذلك في العودة إلى روتينك اليومي. ولكن لمواجهة وفاة أحد أفراد أسرتك، من المهم التحدث والتعبير عن تلك المشاعر التي تحملها في داخلك. ولا يتعلق الأمر فقط بالتركيز على الحديث عنه، بل من الضروري أيضاً أن تضع حدوداً لما تريده أو لا تريده في روتين حياتك الجديد. بمعنى آخر، عبر عما يهمك، ومقدار العلاقة الحميمة التي تريدها، سواء كنت تريد التحدث عنها أم لا، ومتى تريد القيام بذلك وكيف ترغب في القيام بذلك التواصل وكيف تريد القيام بذلك أمر ضروري للشفاء من الداخل.

  10. اصنع الخير تكريماً لهذا الشخص

    سيكون هناك أشخاص يعتبرون ذلك مؤلماً، لكن بالنسبة للآخرين، من الطرق التي تساعد في التغلب على الحزن أن تكرم هذا الشخص الذي وافته المنية. سواء كانت طريق زراعة شجرة أو القيام ببعض الأنشطة الخيرية أو أي شيء كان هذا الشخص يحب القيام به ولم يفعله. هناك الآلاف من الطرق لتكريم شخص عزيز، وما عليك سوى أن تفعل ما يمليه قلبك وما يجعلك تشعر بتحسن.


التغلب على الخسارة يستغرق وقتاً، فهو يتضمن البكاء والحزن والألم النفسي، لكن هذا لا يعني أنه سيستمر إلى الأبد. عليك فقط أن تجد طريقة للتغلب على الحزن وأن تتعلم كيف تعيش معه، لأنه لا يمكن نسيان أو استبدال ما حدث.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك