التلاعب العقلي: كيفية الدفاع عن نفسك ضد أساليب التلاعب النفسي؟

You are currently viewing التلاعب العقلي: كيفية الدفاع عن نفسك ضد أساليب التلاعب النفسي؟
تقنيات وأساليب التلاعب بالعقول

التلاعب العقلي هو التأثير على شخص آخر من خلال بعض التقنيات النفسية لتغيير سلوكه أو مشاعره. ويمكن أن يحدث هذا الأمر في العلاقات المقربة أو في مجموعات كبيرة من الناس كما هو الحال في التلاعب الاجتماعي. في هذا المقال نتناول هذا الموضوع بشيء من التفصيل.

ما هو التلاعب العقلي؟

يُشير التلاعب العقلي إلى فعل أو تدخل نفسي يمارسه الشخص على شخص آخر أو مجموعة من الأشخاص بهدف التأثير على سلوكه أو سلوكهم. يشتمل التلاعب العقلي على مجموعة كبيرة من الأساليب النفسية أو التكتيكية التي تهدف إلى ممارسة السيطرة على تفكير الشخص وسلوكه وعواطفه. وكما يمكن استخدام التلاعب العقلي لمساعدة الفرد على التخلص من أفكار معينة، إلا أن الاستخدام الشائع له يكون بنوايا سيئة. فالتلاعب العقلي موجود في العديد من حالات التعذيب والعلاقات السامة وبعض الأديان والطوائف، نظراً لقدرته على التحكم في سلوكيات الأفراد.


عواقب التلاعب بالعقل البشري

التلاعب العقلي والعاطفي له عواقب وخيمة للغاية، أولها تغيير السلوك أو الفكر أو العواطف. ولكن بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يتسبب في إصابة الشخص الذي يتم التلاعب به بمشاكل في احترام الذات والثقة والاستقلالية، لأن المتلاعب يستفيد من ضحاياه الذين يرون أنفسهم أقل شأناً أو غير قادرين على التصرف.

ومن النتائج الشائعة أيضاً عدم استقلالية الفرد المتلاعب به. فعندما يعتاد شخص ما على التلاعب به، يبدأ في الاعتماد على المتلاعب به بطرق مختلفة. لذلك إذا ابتعد هذا الشخص عن المتلاعب في البداية، فقد يلاحظ بعض الصعوبة في اتخاذ قرارات معينة أو أخذ زمام المبادرة للقيام بأشياء كثيرة، لأنه ينتظر شخصاً ما للقيام بذلك نيابة عنه.

اقرأ أيضًا: المشاعر السلبية: التعريف والأهمية والأنواع وكيفية التحكم فيها


سمات المتلاعب العقلي

صفات المتلاعب العقلي
أهم صفات المتلاعب النفسي

هناك خصائص متعددة لظاهرة التلاعب العقلي وتقنياتها المختلفة. ومن الضروري معرفة هذه الخصائص والتقنيات والأساليب التي يستخدمها المتلاعبون بالعقول، لأن اكتساب هذه المهارة تسمح لك أن تكون أكثر أماناً وحرصاً في وجود الأشخاص الذين يرغبون في استغلالك.

اختيار الضحية المناسبة

أشرنا في بداية المقال أن احترام الذات والاستقلالية من أهم عواقب التلاعب العقلي. لذا فإن الضحية المناسبة للمتلاعب بالعقول هي الشخصيات التي تعاني من نقص في احترام الذات أو الاستقلالية. من هنا يبدأ في اللعب على هذه الثغرات في الشخصية لتسهل عمله. وهذا يعني أن المتلاعب يختار ضحاياه ممن لديهم عجز في هذه المناطق.

الذكاء الاجتماعي

من أهم سمات الشخص المتلاعب هي مهاراته الاجتماعية العالية. فهو شخص ساحر وصاحب شخصية جذابة تسمح للآخرين بالشعور بالراحة وهم بجانبه. لذا سيكون من السهل عليه اختيار ضحيته والتلاعب بها. ومن هذا المنطلق لابد أن يكون لدى الشخص المتلاعب مهارات تواصل جيدة لفظية وغير لفظية.

وهم الإرادة الحرة

من السمات المهمة للتلاعب العقلي هي إيهام الشخص بأن ما يفعله ناجم عن إرادته الحرة. وفي كثير من الحالات يكون التلاعب فعّالاً لدرجة أن الشخص يعتبر أنه يتخذ القرارات بمفرده أو أنه يتصرف بمحض إرادته، متجاهلاً التأثير الذي تم ممارسته عليه لاتخاذ هذه القرارات. بينما يطمح العديد من المتلاعبين إلى تحقيق هذه الحالة لأنها طريقة أخرى لتحرير أنفسهم من المسؤولية عن أفعالهم.

المتلاعب غير راض

من المتوقع ألا يكون المتلاعب راضياً عما يفعله وخاصة إذا كان يفعله بشكل غير متكرر. لكن لا يمكننا التعميم في هذا الأمر لأن البشر مختلفين، لذلك يختلف كل متلاعب عن غيره، ولا يشترك كل منهم في جميع الخصائص التي تحدثنا عنها. ولكن تم توثيق حالات كافية لتوقع سلوكيات معينة وبعض التفاصيل الشخصية في هؤلاء الناس. إحدى هذه التفاصيل هي عدم القدرة على أن يكونوا سعداء. ولهذا السبب هناك العديد من الحالات التي لا نلاحظ فيها تحسن العلاقة السامة التي يتلاعب فيها شخص ما بشريكه. ومع مرور الوقت، تتفاقم العلاقة وسوء المعاملة.

اقرأ أيضًا: عادات يجب القيام بها للتخلص من التوتر والقلق


أساليب التلاعب النفسي

أمثلة عن التلاعب النفسي
تقنيات التلاعب النفسي

هذه ليست سوى بعض الأساليب الأكثر شيوعاً التي يستخدمها الأشخاص الذين يسعون لتطبيق التلاعب العقلي والعاطفي. فجميعهم لديهم مستويات مختلفة من الفعالية والعواقب. وهذا يعتمد أيضاً على الشخص الذي يحاول التلاعب. وهذه الممارسات دائماً ما تكون ضارة جداً بالناس وعلاقاتهم، ولا يُنصح باستخدامها لتحقيق مكاسب شخصية. فمن الأفضل دائماً التحدث بصدق والتوصل إلى اتفاق مع شخص ما بدلاً من محاولة التلاعب النفسي والعقلي به.

  1. غرس الخوف

    ربما يكون الخوف هو التقنية الأولى الأكثر شيوعاً لأنها واحدة من أبسط الأساليب وأكثرها قابلية للتكيف. والخوف عاطفة مهمة جداً للبشر، فالجميع يخاف من شيء ما ويمكن لهذه المخاوف بسهولة أن تحفز وتغير السلوكيات المختلفة. لذلك، عندما يتمكن المتلاعب من تحديد خوف الشخص الذي يريد التلاعب به، فإنه سيستخدمه بالتأكيد للحصول على ما يريد. والمثال الشائع في العلاقات السامة هو أن المتلاعب يستخدم الخوف من هجر شريكه للتلاعب به وفي حالات أخرى أكثر شدة، يستخدم المتلاعب تهديدات أقوى للحصول على استجابة أسرع مثل مدير يهدد باستمرار بطرد موظفيه.

  2. الإضاءة الغازية

    إن الإضاءة الغازية هي ممارسة تشير إلى نوع من الإيذاء النفسي الذي يستخدمه المتلاعب بالعقول، وهي مؤشر قوي لتحديد المتلاعب. يهدف أسلوب الإيذاء النفسي هذا إلى تغيير أو تشويه حقيقة الضحية بإضافة أو إنكار تفاصيل الواقع على أمل أن يصدقها الضحية، ومثال على ذلك أن المتلاعب قد وعد بشيء لم يفي به، ومن هنا يبدأ في سؤال متى فعلت ذلك؟ أنا لم أفعل ذلك قط. ففي البداية يكون الإنكار القاطع أنه وعد بأي شيء في المقام الأول، يمكنه أيضاً البدء في زرع أفكار في رؤوس ضحاياه مثل “إخوانك يكرهونك” على الرغم من عدم وجود دليل على ذلك. في بعض أسوأ حالات هذه التقنية، يشك الضحية باستمرار في ذكرياته ويفضل أن يثق بما يقوله له المتلاعب به.

  3. العقاب

    يعد العقاب أحد أكثر الأساليب خبثاً، حيث يمكن أن تكون العقوبة في أيدي متخصص نفسي أداة علاجية لتحسين حالة الشخص الراغب، ولكن في يد المتلاعب، تعتبر أداة رهيبة أن تجعل شخصاً ما يطيعك وإلا يتعرض إلى عقوبة نفسية أو جسدية، ومن السهل تخيل العقوبة الجسدية أو الحبس. ومع ذلك، فإن أكثر الحالات شيوعاً هي العقوبات النفسية، وذلك لأنها تميل إلى المرور دون أن يلاحظها أحد، وهناك العديد من الطرق للمعاقبة عاطفياً، من بينها التوقف عن التحدث إلى الضحية وتصبح أكثر برودة أو بعداً، وتبدأ في التودد إلى شخصيات تكرههم الضحية أو تدلي بتعليقات وقحة تؤذي الشخص (العدوانية السلبية)، فهذه ليست سوى بعض الحالات الأكثر شيوعاً.

  4. العنف

    يعد العنف أحد أكثر الممارسات ضرراً للأشخاص الذين يتم التلاعب بهم ويرتبط ارتباطاً مباشراً بتقنيتين تم شرحهما بالفعل (غرس الخوف والعقاب)، كما هو الحال في العقوبة، يمكن أن يكون العنف جسدياً أو نفسياً، والعنف يمكن أن عبارة عن إهانات مباشرة أو بطرق أخرى مثل الصراخ على الضحية مع لغة الجسد العدائية (في نفس الوقت تغرس الخوف لأن هذه الأفعال يمكن أن تخيف الضحية). والعنف الجسدي معروف بالطبع، فقد كان هناك العديد من حالات العنف المنزلي التي توضح كيفية استخدام العنف كأداة للسيطرة في بعض العلاقات.

  5. اللوم

    الأسلوب أو الممارسة الأخيرة للتلاعب العقلي والعاطفي هي استخدام الشعور بالذنب، والشعور بالذنب هو شعور قوي قادر على تعبئة السلوك، لذلك يمكن استخدام الشعور بالذنب للتلاعب بشخص ما، وهذا لا يُرى عادةً في العلاقات الزوجية فحسب، بل يستخدمه ايضاً العديد من الآباء الذين يريدون التلاعب بأطفالهم، وذلك باستخدام عبارات مثل “بعد أن ربيتك لسنوات عديدة …” في محاولة لإثارة الذنب فيهم حتى يفعلوا ما يريدون. هناك أيضاً أشخاص يتظاهرون بأنهم يعانون من بعض الشرور مثل المرض أو لديهم ماضٍ من سوء المعاملة لتوليد الشعور بالذنب لدى الناس والحصول على فوائد من الآخرين.

اقرأ أيضًا: الأزمة الوجودية: ما الهدف من وجودي في الحياة؟


نصائح للدفاع عن نفسك ضد الأشخاص المتلاعبين

خدع التلاعب بالعقول
كيف تحمي نفسك من المتلاعبين بالعقول

بعد رؤية العديد من الأساليب التي يستخدمها المتلاعبون بالعقول، حان الوقت لمعرفة كيفية الدفاع عن نفسك ضدهم لتجنب التلاعب بك. النصيحة الأولى ذكرناها بالفعل وهي معرفة الأساليب التي يستخدمها هؤلاء المتلاعبون. فإذا لاحظت في أي وقت أن شخصاً ما يستخدم الخوف والشعور بالذنب كسلاح مثلاً، فهذه علامة جيدة على أنك في وجود متلاعب يجب عليك الحذر منه.

  1. معرفة بالحقوق

    بالإضافة إلى المعرفة بأساليب التلاعب الممكنة، من المهم أن يكون لديك معرفة بالحقوق التي يتمتع بها كل فرد كشخص، والحقوق القانونية وكذلك الحقوق المعنوية مثل الحق في الحرية والتعليم أو الحق في التعبير عن الذات. إن المعرفة بالحقوق مهمة لحماية نفسك من التلاعب لأنها تساعد في تحديد المواقف التي تتم فيها محاولة التلاعب، ففي اللحظة التي تشعر فيها أن شخصاً ما يحاول تقليل أو تشويه هذه الحقوق، فهي إشارة إنذار لأنه لا ينبغي لأحد أن يحاول سلبها منك.

  2. تقييم الموقف (طرح الأسئلة)

    بعد معرفة كل من التقنيات والحقوق، هناك شيء آخر يمكن القيام به وهو التوقف للحظات من أجل تقييم الموقف. ففي كثير من الأحيان لا يدرك الناس أنه يتم التلاعب بهم لأنه يمكن أن يكون عملية تدريجية للغاية (حتى لو كان لديهم المعرفة الوقائية) لذا فإن قضاء بعض الوقت في بعض الأحيان لطرح الأسئلة على نفسك وتقييم الموقف يمكن أن يقطع شوطاً طويلاً. بإمكانك سؤال نفسك هذه الأسئلة: “هل أشعر أنني بحالة جيدة في هذه العلاقة؟” (هذا يشتمل على أي نوع من العلاقات سواء الرومانسية أو الصداقة أو العلاقات الأسرية) أو “هل هذا الشخص يهتم بي حقاً؟”

  3. تحليل الأفعال ومقارنتها بالوعود

    هناك طريقة أخرى للتعرف على الموقف الذي يوجد فيه تلاعب والخروج منه بعد ذلك، وهي مقارنة كلمات الشخص المشتبه به بأفعاله، وتعد الأكاذيب شائعة بين المتلاعبين، لذا استخدم الفطرة السليمة لمعرفة ما إذا كانت أفعالهم متوافقة حقًا مع وعودهم. بعض الأمثلة هم الرؤساء أو زملاء العمل الذين يقولون إن الشركة تمر بوقت عصيب ولهذا السبب لا يمكنهم إعطاء زيادات أو مزايا لعمالهم، ولكن من الواضح أن هذا الشخص يستمر في تحقيق دخل كبير وتحمل الكماليات، أو شخص يقول ذلك إنه يحب شريكه، لكنه في الواقع يسيء معاملته فقط، فهذه التناقضات هي علامات على التلاعب.

  4. طلب المساعدة النفسية

    الشيء الآخر الذي يساعد هو حضور استشارة نفسية، فالشخص الذي تم التلاعب به كما ذكر في البداية قد يطور خصائص أو عادات معينة تجعله يشعر بالسوء عن نفسه، فإذا شعر شخص ما بعدم الراحة العاطفية فمن الأفضل استشارة طبيب نفسي. إن القيام بذلك لن يساعد فقط في علاج آثار التلاعب، ولكن أيضاً المنظور المهني للطبيب النفسي يمكن أن يساعد المريض على إدراك أنه يتم التلاعب به.

  5. الابتعاد

    الخطوة الأخيرة في العديد من الحالات التي يرتبط فيها شخص ما بمتلاعب هي إنهاء تلك العلاقة أو على الأقل البدء في وضع حدود ومسافة، فلا يمكن تغيير الأشخاص الآخرين، لذلك يكون القرار الأفضل هو الابتعاد عن هؤلاء الأشخاص الذين يحاولون التلاعب بك عقلياً وعاطفياً.


في الختام يبقى التساؤل هل التلاعب العقلي مرض؟ إن الجواب على هذه السؤال معقد، ففي بعض الحالات يمكن أن يكون هناك شخصيات خبيثة لكننا نعلم عن أفعالهم وعواقبها، لكن المتلاعبين الآخرين يفعلون ذلك في كثير من الأحيان بدافع من الظروف الصعبة أو سوء التعامل مع مشكلاتهم النفسية الشخصية، لذلك يمكن القول إنه في الحقيقة ليس مرضاً، ولكن يمكن مساعدة الشخص الذي يستخدم التلاعب النفسي عن طريق العلاج النفسي إذا لزم الأمر.


المراجع:

1.       Author: Sherri Gordon, (7/25/2022), What Is Gaslighting, www.verywellmind.com, Retrieved: 8/5/2022.

2.       Author: Sarah DiGiulio, (7/13/2018), What is gaslighting? And how do you know if it’s happening to you, www.nbcnews.com, Retrieved: 8/5/2022.

3.       Author: the editors of Psychology Today Staff, (10/5/2021), Gaslighting, www.psychologytoday.com, Retrieved: 8/5/2022.

لا تقرأ وترحل.. عبر عن رأيك